ارتفاع الأسهم الأوروبية رغم الغموض السياسي في إيطاليا

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - أنهت أسواق الأسهم الأوروبية تعاملات امس الاثنين على ارتفاع طفيف، في حين كانت البورصة الإيطالية استثناء واضح في ظل احتمال دخول إيطاليا مرحلة من الغموض السياسي على خلفية فشل أي حزب أو تكتل سياسي في الفوز بأغلبية مقاعد البرلمان في الانتخابات التي أجريت أمس.

في الوقت نفسه صوت الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا على الانضمام إلى حكومة ائتلافية مع الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل.

ومع ذلك التزم المستثمرون جانب الحذر في مستهل أسبوع التداول. ومازالت المخاوف من اشتعال حرب تجارية نتيجة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم عقابية على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألومنيوم. كما يترقب المستثمرون تقرير الوظائف الأمريكية يوم الجمعة المقبل.

وارتفع مؤشر "ستوكس يوروب 600" للأسهم الأوروبية بنسبة 05ر1% في حين ارتفع مؤشر "يورو ستوكس 50" للأسهم المميزة في منطقة اليورو بنسبة 92ر0% وارتفع مؤشر "ستوكس يورو 50" الذي يتضمن بعض الأسهم الرئيسية البريطانية بنسبة 09ر1% في ختام تعاملات اليوم.

وارتفع مؤشر "داكس" الرئيسي للأسهم الألمانية بنسبة 49ر1% في حين ارتفع مؤشر "كاك 40" للأسهم الفرنسية بنسبة 60ر0% وارتفع مؤشر "إف.تي.إس.إي" للأسهم البريطانية بنسبة 65ر0% كما ارتفع مؤشر "إس.إم.آي" للأسهم السويسرية بنسبة 08ر2% في نهاية التعاملات.

وفي بورصة باريس ارتفع سهم شركة صناعة الطائرات "أيرباص" بنسبة 92ر1% في ظل تقارير عن احتمال تسريح عدد عمالها. في حين تراجع سهم شركة "أيه.إكس.أيه" للتأمين بنسبة 7ر6% .

وفي لندن، ارتفع سهم مجموعة "رويال بنك أوف سكوتلاند" المصرفية بنسبة 63ر1%. وارتفع سهم سلسلة متاجر "تيسكو" بنسبة 69ر0%.

وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية سجل النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص في منطقة اليورو نموا بأقل قليلا من التقديرات الأولية خلال شباط/فبراير الماضي بحسب البيانات النهائية الصادرة عن مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" للدراسات الاقتصادية. وتراجع المؤشر المجمع للقطاع الخاص في منطقة اليورو من 8ر58 نقطة خلال كانون ثان/يناير الماضي إلى 1ر57 نقطة خلال شباط/فبراير الماضي.

كما أظهرت البيانات الاقتصادية تراجعا طفيفا لمبيعات التجزئة في منطقة اليورو خلال كانون ثان/يناير الماضي. وذكرت وكالة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) أن مبيعات التجزئة في منطقة العملة الأوروبية الموحدة تراجعت خلال كانون ثان/يناير الماضي بنسبة 1ر0% مقارنة بشهر كانون أول/ديسمبر الماضي، بعد تراجع بنسبة 1% خلال الشهر الأخير من العام الماضي.

وفي بريطانيا أظهر تقرير مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" نمو النشاط الاقتصادي لقطاع الخدمات خلال شباط/فبراير الماضي بأسرع وتيرة له منذ 4 شهور. وارتفع مؤشر مديري مشتريات القطاع خلال الشهر الماضي إلى 5ر54 نقطة مقابل 53 نقطة خلال كانون ثان/يناير الماضي. وكان المحللون يتوقعون ارتفاع المؤشر إلى 3ر53 نقطة فقط.

وفي الولايات المتحدة، أظهر تقرير اقتصادي نشر اليوم الاثنين تباطؤ نمو نشاط قطاع الخدمات في الولايات المتحدة خلال شباط/فبراير الماضي. وذكر "معهد إدارة الإمدادات" الأمريكي في تقريره الصادر اليوم إن مؤشر نشاط القطاع غير الصناعي في الولايات المتحدة، تراجع خلال الشهر الماضي إلى 5ر59 نقطة مقابل 9ر59 نقطة خلال كانون ثان/يناير الماضي. في حين كان المحللون يتوقعون تراجع المؤشر إلى 59 نقطة.