زيدان واللغز

مدريد"القدس"دوت ك،م - (د ب أ)- يواجه الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد الإسباني، لغزا كبيرا قبل مباراة فريقه المرتقبة في إياب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان، وذلك بسبب عدم وصوله إلى قرار نهائي فيما يخص التشكيل الأساسي الذي سيخوض به هذا اللقاء المصيري له ولناديه، والذي سيحدد بشكل كبير مستقبله كمدرب للنادي الملكي.

ويحظى زيدان بميزة مهمة قبل هذه المباراة المرتقبة والمقرر لها اليوم ، تتمثل في جاهزية جميع لاعبي الفريق وخاصة بعد أن عاد اللاعبان لوكا مودريتش وتوني كروس عقب تعافيهما من الإصابة التي لحقت بهما مؤخرا، وهو الأمر الذي يزيد من تعقيد اللغز.

وقال النادي الإسباني عبر موقعه الرسمي على الانترنت أن مودريتش وكروس، يتدربان بشكل طبيعي وبنفس إيقاع الفريق ككل.

وأصيب اللاعبان الكرواتي والألماني في مباراة الذهاب أمام النادي الفرنسي التي أقيمت في 14 شباط الماضي، وانتهت بفوز ريال مدريد على ملعبه بنتيجة 3 / 1.

وتعرض مودريتش لإصابة عضلية، فيما عانى كروس من التواء بالرباط الجانبي الخارجي للركبة اليسرى، ولكن يتعين الآن التأكد من جاهزيتهما لمباراة اليوم المصيرية التي ستقام في العاصمة الفرنسية باريس. وطبقا للمعطيات الأولية، سيكون أحدهما على الأقل جاهزا بشكل كامل لخوض لقاء الثلاثاء وغالبا سيكون كروس، حيث أن إصابة عضلية كتلك التي كان يعاني منها مودريتش تمثل مخاطرة أكبر.

وعاد كلا اللاعبين للانخراط في التدريبات الجماعية لريال مدريد قبل الوقت المحدد سلفا لعودتهما، فلم يكن زيدان ينتظر هذه العودة قبل يوم سفر الفريق إلى باريس.

وقال زيدان عقب مباراة ريال مدريد الأخيرة في الدوري الإسباني يوم السبت الماضي أمام خيتافي والتي فاز بها بنتيجة 3 / :1 "ندرك أهمية كروس ومودريتش، وما قاما به في هذا الفريق، يجب أن ننظر لمباراة الثلاثاء وأن نرى من سنستعين به منهما".

ونظرا لعودة البرازيلي مارسيلو للتألق من جديد في مباراة خيتافي، أصبح بمقدور زيدان أن يحظى بتشكيلته الدفاعية المفضلة بوضع اللاعب داني كارفاخال في مركز الظهير الأيمن، بعد أن غاب عن مباراة الذهاب للإيقاف.

ولكن جل ما يثير حيرة زيدان ويؤرقه، هو التشكيل الخاص بالشق الهجومي وتحديدا ثلاثي الهجومي الشهير، كريم بنزيمه وجاريث بيل وكريستيانو رونالد، الملقب بـ "بي بي سي".

ويعتبر بيل العنصر الأكثر إثارة للشكوك من بين هذا الثلاثي، بسبب تذبذب مستواه بشكل أكبر حتى من الفرنسي بنزيمه، الذي يحظى بكامل ثقة زيدان مهما كانت حالته الفنية.

ولم يشارك المهاجم الويلزي في مباراة الذهاب، وهو ما أثار العديد من الشكوك حول مستقبله مع ريال مدريد ودفع البعض للتأكيد على أنه يعيش أيامه الأخيرة بين جدران النادي.

وسجل بيل هدفا في مباراة خيتافي الأخيرة، وسنحت له فرصتان كبيرتان لإحراز المزيد من الأهداف وشارك في اللقاء منذ بدايته، ولكن هذا لا يعد مؤشرا على أنه سيخوض مباراة الغد.

وعلى الجانب الآخر، غاب اللاعب لوكاس فازكيز عن مباراة السبت للراحة، حيث أنه أحد أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات خلال الآونة الأخيرة، نظرا لثقة زيدان المطلقة بقدراته، الأمر الذي يعزز فرصه في المشاركة أمام باريس سان جيرمان.

ويعتبر الدفع بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في مباراة اليوم أمر لا يرقى إليه أدنى شك، بعد أن سجل هدفين في مرمى خيتافي، وأثبت أنه يمر بأفضل لحظاته في الموسم، فيمكن القول أن ريال مدريد في باريس سيكون مشكلا من رونالدو وعشرة لاعبين أخرين.

ويخوض زيدان اليوم مباراته الأولى كمدرب في بلاده، وهو اللقاء الذي سيكون خلاله تحت المجهر بشكل مركز انتظارا للقرارات التي سيتخذها سواء فيما يخص التشكيل، المعضلة الأصعب له خلال مسيرته التدريبية القصيرة، أو فيما يخص الناحية الفنية.