ارتفاع أسعار النفط على خلفية الاضطرابات في ليبيا

واشنطن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط ارتفاعا الاثنين، على خلفية اضطراب الإمدادات في ليبيا، بعد توقف الضخ في أحد الأنابيب الرئيسية لنقل النفط الليبي أمس.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط، وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بواقع 32ر1 دولار أي بنسبة 2ر2% إلى 57ر62 دولار للبرميل. في حين سجل السعر أول تراجع أسبوعي له منذ 3 أسابيع.

وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمسكه بفرض رسوم عقابية بنسبة 25% على واردات بلاده من الصلب وبنسبة 10% على واردات الألومنيوم رغم ردود الأفعال الغاضبة من جانب الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة وبخاصة الاتحاد الأوروبي والصين وهو ما يهدد باشتعال حرب تجارية في العالم.

في الوقت نفسه أظهر تقرير صادر عن معهد إدارة الإمدادات الأمريكي اليوم تباطؤ نمو نشاط قطاع الخدمات في الولايات المتحدة خلال شباط/فبراير الماضي.

وذكر "معهد إدارة الإمدادات" الأمريكي في تقريره الصادر اليوم إن مؤشر نشاط القطاع غير الصناعي في الولايات المتحدة، تراجع خلال الشهر الماضي إلى 5ر59 نقطة مقابل 9ر59 نقطة خلال كانون ثان/يناير الماضي. في حين كان المحللون يتوقعون تراجع المؤشر إلى 59 نقطة.

يذكر أن قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة تشير إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط.

وفي ليبيا أعلنت المؤسسة الليبية للنفط استئناف الإنتاج بحقل الشرارة النفطي بعد توقف دام أكثر من 24 ساعة وتسبب بفاقد إنتاج يناهز نصف مليون برميل وخسائر قدِّرت بثلاثين مليون دولار. وبحسب مكتب الإعلام بالمؤسسة فقد توقف الحقل ظهر أمس الأحد 4 آذار/مارس بسبب إقفال غير قانوني لأحد صمامات خط الشرارة الزاوية من قبل شخص يدعى حسن محمد جويلي من مدينة الزنتان.

وأكّدت المؤسسة على التزامها بمقاضاة المتسبب بإغلاق الصمامات واصفة العمل بالإجرامي وأن له عواقب وخيمة على مستقبل البلاد في المدى القصير والطويل.

وفي بورصة لندن ارتفع سعر خام برنت وهو الخام القياسي لنفط بحر الشمال بمقدار 23ر1 دولار أي بنسبة 91ر1% إلى 60ر65 دولار للبرميل.