مصور فلسطيني يفوز بجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي في دبي

رام الله -"القدس؛ دوت كوم- فاز مصور الناشيونال جيوغرافيك الفلسطيني محمد محيسن، بفئة "جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة" لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي في دبي.

وعقب محيسن الذي سبق له الفوز مرتين بجائزة البوليتزر، كما سبق له العمل كمصور رئيسي في وكالة الأسوشيتد برس، قائلا: أشعر بمزيجٍ من الفخر والتواضع لتتويجي بهذا اللقب، أعتقد أن التكريم الحقيقي للمصورين هو انتشار أعمالهم وأصدائها لتصل لقلوب وعقول الناس في كل مكان، والنجاح في إيصال رسائلها الإيجابية ونشر الوعي حول المواضيع التي تتناولها. هذا التكريم يعني لي أن صور وقصص الناس سوف تسافر لتصل أصواتها لكل العالم.

وأعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي عن الفائزين بالجوائز الخاصة للدورة السابعة للجائزة والتي كانت بعنوان "اللحظة"، حيث شَهِدَت هذه الدورة تقديم 3 فئاتٍ من الجوائز الخاصة هي "جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي" و"جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة" بجانب "الجائزة التقديرية" التي تُمنح للمصورين الذي ساهموا بشكلٍ إيجابيّ في صناعة التصوير الفوتوغرافي.

وفاز بالجائزة التقديرية للدورة السابعة المصور الصحافي الأميركي "جيمس ناشتوي" نظراً لإسهاماته المميّزة في عالم التصوير طوال حياته المهنية الحافلة، والتي تخلّلها فوزه بميدالية "روبرت كابا" الذهبية خمس مرات.

أما "جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي" فقد مُنِحت للمصور الأميركي والناشط البيئيّ "جيمس بايلوغ" لدوره الكبير في تسليط الضوء على عدد من القضايا البيئية الكبرى من خلال التصوير الفوتوغرافي.

وفي تصريحٍ للأمين العام للجائزة علي خليفة بن ثالث: يسرّنا تقديم "جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة" للمصور محمد محيسن، والذي فاز بجائزة البوليتزر مرتين وحقّق العديد من الإنجازات الفوتوغرافية برغم حداثة سنِّه في هذه الصناعة. نعتقد أن محيسن في طريقه لتحقيق المزيد من الإضاءات اللافتة في عالم التصوير في مختلف المشاريع والمبادرات، ونقدّر له اهتمامه الحالي بقضايا اللاجئين من خلال مجلة ناشيونال جيوغرافيك ومؤسسة اللاجئين الخاصة به، واثقين بأن عمله له تأثيرٌ إيجابي كبير ومستمر في جميع أنحاء العالم.

وأعلن بن ثالث، أن هذه الأسماء المميّزة ضمن الفائزين بمحاور "اللحظة" خلال الحفل الختامي للدورة السابعة الاثنين القادم 12 مارس 2018، في أوبرا دبي. تتضمّن جلسة حوارية يديرها المصور مارتن جراهام دن بعنوان "ما القادم في التصوير الضوئي؟" بتاريخ 13 مارس، ومحاضرة بعنوان "صناعة الأفلام باستخدام تقنية الفاصل الزمني" يقدّمها المصور بيتر بيل بتاريخ 14 مارس، ومحاضرة بعنوان "رحلتي من البوليتزر إلى الإنسانية"، يقدّمها المصور محمد محيسن بتاريخ 15 اذار.