غنام تدعو عشيرة الغروف لضبط النفس وتؤكد أن التحقيقات جارية بوفاة نجلهم

رام الله- "القدس" دوت كوم- دعت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، اليوم الأحد، عشيرة الغروف من مدينة أريحا -عشيرة الشاب الذي وجد متوفيا في احد ساحات فنادق رام الله أمس إلى ضبط النفس، وتحكيم العقل لتتمكن النيابة والأجهزة الأمنية بالقيام بواجباتها ومتمنية الصبر لأسرته وعشيرته.

وأكدت غنام أن العمل جار من قبل كافة الأجهزة الأمنية والنيابة وبتعليمات من الرئيس وبالتنسيق مع محافظة أريحا والأغوار لمعرفة أسباب وفاة نجلهم، لافتة إلى أن المعلومات الأولية تشير إلى أنه سقط أو أسقط من علو وهو ما سيتم كشفه في الأيام القليلة القادمة.

وبينت أن من أهم أولويات المحافظة هو الحفاظ على السلم الأهلي، وأن استباق نتائج التحقيق واتخاذ اي خطوات من شأنها توتير أو التشويش على مسار التحقيقات أمر مرفوض بشكل واضح.

وقالت غنام: "أي معلومة أو استنتاج يصدر من غير جهات الاختصاص بتسريبات واشاعات يتحمل مسؤوليتها القانونية والعشائرية مصدرها فقط"، مشيرة إلى أن المحافظة وكافة جهات الاختصاص يجرون كافة التدابير والتحقيقات التي ستؤدي بالنتيجة للكشف عن الأسباب التي سيتم اعلانها للجميع بكل شفافية وأمانة.

من جانبها، شكرت العشيرة غنام لتواصلها منذ اللحظة الاولى واهتمامها بقضية نجلهم، مشددين على ثقتهم الكاملة بجهات الاختصاص لكشف الحقائق بأسرع وقت ممكن.