متى يكون البخاخ أفضل لعلاج انسداد الجيوب الأنفية؟

رام الله - "القدس" دوت كوم - يشكو الكثير من الأشخاص من مرض انسداد الأنف، الذي يعتبر أحد الأمراض المزعجة ويصيب إحدى فتحتي الأنف أو كليهما، وقد يستمر لمدة ليست بالقصيرة.

ويقول اتحاد روابط الصيادلة الألمان إنه عندما تتعرض الجيوب الأنفية للانسداد ويتعذر تصريف المخاط، ينشأ ضغط في الرأس لا يمكن دائما علاجه بالمضادات الحيوية، خاصة إذا لم يرجع سببه إلى البكتيريا وإنما إلى الفيروسات.

ومن الأفضل في هذه الحالة استخدام بخاخ الأنف المزيل للاحتقان مع مراعاة استخدام المستحضرات المحتوية على مواد فعالة كيميائية لبضعة أيام فقط، وذلك لتجنّب التعود عليها من ناحية، وكي لا تتعرض الأغشية المخاطية للجفاف على المدى الطويل من ناحية أخرى.

كما يساعد دش الأنف على إزالة انسداد الجيوب الأنفية، شأنه في ذلك شأن حمامات البخار والاستنشاق. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي الإكثار من شرب السوائل من أجل ترطيب الأغشية المخاطية.

يذكر أن انسداد الأنف أو ما يسميه البعض باحتقان الأنف، هو عبارة عن حدوث التهابات في الأوعية الدموية الموجودة في الأنف، التي تؤدي إلى حدوث انتفاخ في الأنسجة التي تبطن تجويف الفم، مما يعطل تدفق الهواء عن طريق الأنف خلال عملية التنفس.

وقد تكون أسباب انسداد الأنف نتيجة عيوب خلقية للأنف تظهر بعد الولادة، وقد تكون نتيجة أجسام غريبة تدخل الأنف وتسبب انسداده، وربما تكون أيضا نتيجة تضخم اللوزتين لدى الأطفال، أو وجود كتلة لحمية خلف الأنف وفوق اللوزتين.