تعميق جراح الأهلي

غزة-"القدس"دوت كوم - حقق نادي شباب جباليا فوزاً ثميناً وغالياً على منافسه وضيفه الأهلي الفلسطيني بنتيجة 3-2 على ملعب بيت لاهيا، وذلك ضمن لقاءات الجولة التاسعة عشرة لبطولة الدوري العام الممتاز، مسابقة الوطنية موبايل، ليعمق الشباب من جراح الأهلي.

وفي المباراة الثانية، احتكم الصداقة- حامل اللقب، والهلال الفلسطيني للتعادل على إستاد فلسطين الوزاري، ليخرج كل فريق بنقطة وحيدة.

وبذلك، تقدم شباب جباليا إلى المركز السادس برصيد 26 نقطة، فيما ظل الأهلي عند 16 نقطة ودخل منطقة الخطر في المركز الحادي عشر- قبل الأخير.

كما أمن الهلال موقعه في المركز الثامن برصيد 23 نقطة، فيما ابتعد الصداقة عن طريق الحفاظ على لقبه بعد أن رفع رصيده إلى 35 نقطة، وظل في المركز الثاني بفارق الأهداف عن خدمات رفح الثالث.

شباب جباليا- الأهلي الفلسطيني

جاءت المباراة قوية منذ بدايتها، خاصة من شباب جباليا الذي بحث عن الفوز ليتمكن من التقدم بهدف المبادرة من كرة مررها مؤيد إسماعيل إلى النجم يوسف داود وضعها قوية على يسار الحارس نايف الغول بعد مرور 9 دقائق، ورد الأهلي بقوة للتعديل، وسدد بلال عساف كرة قوية علت العارضة، ثم كرة وصلت محمد صالح سددها قوية أبعدها الحارس أحمد عفانة إلى ركنية.

ونجح الأهلي في الدقيقة 30 من تعديل النتيجة، بعد أن تلقى أبرز نجومه إبراهيم أبو سيف عرضية رائعة وضعها برأسه داخل شباك الحارس عفانة وسط صيحات الجماهير. وبقيت محاولات الفريقين قائمة، لينتهي

وفي الشوط الثاني، أدخل مدرب جباليا أحمد شبير فضل أبو ريالة مكان مهند الطهراوي، فكان له وقع السحر على الفريق، حيث استغل أبو ريالة هجمة مرتدة سريعة، ومرر كرة إلى عبد الله عكاشة سددها في الشباك في الدقيقة 58.، محرزاً هدف التقدم الثاني لشباب جباليا.

ورد الأهلي ونجح في تعديل النتيجة بالهدف الثاني، بعد أن لعب محمد صالح عرضية قابلها النجم أبو سيف في المرمى في الدقيقة 68.

ومرت الدقائق الأخيرة ثقيلة على الفريقين، ليتمكن المضيف من خطف الفوز بإحراز الهدف الثالث من خلال البديل أبو ريالة الذي انفرد بالكرة وسددها قوية في الشباك في الدقيقة 90.

حكم اللقاء: نادر الحجار للساحة، وساعده محمود أبو حصيرة، ومحمد خطاب، وخالد أبو الخير رابعاً.

الهلال- الصداقة

جاءت المباراة هادئة، وتبادل الفريقان الهجمات والمحاولات التي اتسمت في بعض الأحيان بالحذر الدفاعي، وشكلت هجمات أجمد سلامة وعبد الرحمن المنايعة خطورة على مرمى إياد أبو دياب من الهلال، فيما رد الهلال عبر هجمات عامر عاشور، وإحسان أبو دان، قبل أن يبعد حكم اللقاء أبو دان بالبطاقة الحمراء لاعتراضه المستمر وحصوله على الإنذار الأصفر الثاني، ليكمل الفريق المباراة بـ10 لاعبين مع نهاية شوط اللقاء الأول.

وفي الشوط الثاني، بدأ الصداقة مهاجماً بقوة، وكاد محمد بركات يسجل إلا أن كرته الثابتة ارتطمت بالقائم، وأدخل سامي الشنطي مدرب الصداقة صائب أبو حشيش ومحمد الديري وأخرج عمر أبو عبيدة وعبد الرحمن المنايعة، ودخل من الهلال بلال شعت وخرج أحمد لبد، واشتد اللقاء قوة، إلا أن المرمى بقي خالياً من الأهداف، خاصة تمريره بركات وضعها محمد أبو توهة بعيداً، ولينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

حكم اللقاء: أشرف زملط للساحة، وساعده مروان خطاب، وعبد الرحمن زقوت، ومحمود أبو مصطفى رابعاً.