قرارات احتلالية باخلاء عائلتين من منزليهما بالقدس وتسليمهما للمستوطنين

القدس- "القدس" دوت كوم- زكي ابو الحلاوة- اصدرت سلطات الاحتلال الاسرائيلية قرارين يقضيان باخلاء عائلتين من منزليهما في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، بزعم ان ملكيتهما تعود لمستوطنين يهود، فيما قامت الشرطة بمعاينة احد المنزلين قبيل اخلائه لصالح جمعيات استيطانية تدعي ملكيته لليهود قبيل عام 1948.

وقال محمد الكسواني الناطق باسم لجنة أهالي حي الشيخ جراح لـ "القدس" انه، تم توزيع اخطارين لاخلاء عائلتي قنيبي وابو علول، وان قوة من الشرطة الاسرائيلية عاينت منزل ابو علول هندسيا كون قرار الاخلاء وصل لدائرة الاجراء. ما يعني ان طرد العائلة منه والاستيلاء عليه "مسألة وقت" كما افاد محامي العائلتين.

واشار الكسواني الى ان الجمعيات الاستيطانية اعتمدت في عملية الاخلاء ضد السكان على قرارات محاكم قديمة كانت لصالح المستوطنين الذين يدعون انهم كسبوا قضية قنيبي لصالحهم عام 1998 وانه حان اليوم تنفيذ قرار اخلائهم من المنزل وتسليمه لهم (للمستوطنين).

وقال، اننا نلمس سياسة جديدة لتوزيع اخطارات الاخلاء على اهالي الحي، في اعقاب سيطرة المستوطنين على منزل عائلة شماسنة قبل عدة اشهر، موضحا ان الجمعيات الاستيطانية (العاد وعطيرات كوهنيم) وبمساندة "حارس املاك الغائبين"، هي التي تقف وراء توزيع اخطارات الاخلاء بادعاء ان هذه المنازل تعود ليهود وتم استئجارها من الاوقاف الاسلامية، وبعد تقسيم القدس لشطرين سكنت فيها عائلات فلسطينية.

ولفت الى ان المنازل التي يستولى عليها المستوطنون في حي الشيخ جراح غالبا ما يسكنها طلاب يهود وليس عائلات يهودية، وينظمون حفلات صاخبة واستفزازية في خطوة لترحيل السكان العرب.

من جانبه قال حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح لـ "القدس" ان "قرارات الاخلاء استمرار لمسلسل الاستيلاء على حي الشيخ جراح. وهذا المسلسل ازداد حدة خاصة بعد قرار الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل".

واضاف عبد القادر "القرارات الاخيرة استمرار لقرارات سابقة تدعي ملكية اليهود لعقارات المواطنين في الحي، واستمرار في تزوير الحقائق التاريخية واوراق الملكية التي قدمها المحامون، والتي تؤكد عدم وجود اي ملكية لليهود في المنطقة، والمحكمة الاسرائيلية اعتمدت الرواية الاسرائيلية التي اعتمدت على وثائق مزورة، وهذا ما اتاح اخلاء منزل عائلة شماسنة".

واكد عبد القادر "مرة اخرى سوف ندافع عن هذه المنازل على الصعيد القانوني، علما انه لا يوجد هناك افق امام المحاكم الاسرائيلية وانما فقط من اجل شراء الوقت" مشيرا الى انه "سيتم التعامل معها على المستوى السياسي والميداني من خلال اقامة فعاليات من اجل حماية المنازل المهددة بالاخلاء، مطالبا السلطة الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها في هذا الموضوع وايضا المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته وكف يد اسرائيل عن اخلاء وتشريد المواطنين في مدينة القدس".

وكانت اللجنة اللوائية الإسرائيلية ناقشت مؤخرا 4 مخططات استيطانية في حي الشيخ جراح، يتضمن بعضها إخلاء بعض سكان الحي.

ووفق حركة "السلام الان" فإن اثنين من المخططين يشملان هدم منازل 5 عائلات فلسطينية، وبناء 3 وحدات استيطانية، وهدم منزل لعائلة فلسطينية، فيما يشمل مخطط آخر بناء 10 وحدات استيطانية، وهدم منازل 4 عائلات فلسطينية.