لليوم الخامس.. مصير الصياد أبو ريالة لا زال مجهولاً

غزة- "القدس" دوت كوم- لا زالت عائلة الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة (18 عاما)، تعيش في حالة توتر وترقب، بعد أنباء وردت لها عن أن نجلها الذي استهدفته الزوارق الحربية الإسرائيلية لا زال على قيد الحياة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن يوم الأحد الماضي عن استشهاد أبو ريالة متأثرا بجروحه التي أصيب بها، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار على مركب صيد كان على متنه، بزعم أنه دخل إلى ماطق ممنوع الصيد فيها.

وأقدمت العائلة على إزالة بيت عزاء نجلها بعد يومين من خبر استشهاده، عقب أخبار وصلتها من عدة جهات غير رسمية بأن نجلها ما زال على قيد الحياة.

في المقابل، قالت مصادر في الصليب الأحمر الدولي، إنها لم تبلغ العائلة بأي خبر يتعلق بابنها، سواء كان على قيد الحياة أو أنه استشهد. فيما رفضت نقابة الصيادين في غزة نفي أو تأكيد تلك الأنباء، ليبقى مصيره مجهولاً حتى اللحظة، في ظل تكتم الاحتلال عن مصيره بعد الشكوك الجديدة.