صور | كنيسة القيامة مغلقة لليوم الثالث

القدس - "القدس" دوت كوم (أ ف ب) - ظلّت كنيسة القيامة في القدس المحتلة، مغلقة لليوم الثالث على التوالي احتجاجًا على إجراءات ضريبية إسرائيلية ومشروع قانون حول الملكية.

وأغلقت الكنيسة أبوابها الخشبية الضخمة ووضعت على مساحة صغيرة من الساحة أمام الباب، متاريس حديدية ووقف عدة أشخاص بجانبها حاملين الإنجيل للصلاة هناك.

Closure of the  Church of Holy Sepulcher

وقرر المسؤولون المسيحيون الإقدام على خطوة إغلاق الكنيسة ظهر الأحد، في مسعى للضغط على سلطات الاحتلال للتخلي عن إجراءاتها الضريبية.

ولا تزال كنيسة القيامة الوجهة الرئيسية للحجاج المسيحين مغلقة الثلاثاء، بينما أعلن المسؤولون أن مدة إغلاق كنيسة القيامة التي شيدت في موقع دفن المسيح لا تزال غير معروفة ومعلقة في انتظار قرار رؤساء كنائس القدس.

Closure of the  Church of Holy Sepulcher

ودعا النشطاء الفلسطينيون المسيحيون إلى مسيرات الثلاثاء والأربعاء من الحي المسيحي وباب الجديد حتى كنيسة القيامة.

وقالوا في بيان "ندعوكم لمسيرة إلى كنيسة القيامة أم كنائس الدنيا للوقوف والاحتجاج على القرارات الجائرة بحق الطائفة المسيحية عامة في بلادنا المقدسة من فرض الضرائب والمخالفات على كنائسنا المسيحية العظيمة في القدس".

وقال مسؤول كنسي "أغلقنا الكنيسة لأسباب محددة لفترة غير محددة من الزمن" مشيرًا إلى أن هذه الخطوة "تحظى بدعم كافة الكنائس".

ويعتبر هذا الاغلاق أطول إغلاق للكنيسة حيث أغلقت عام 1999 ليوم واحد فقط، احتجاجًا على تدنيس الكنيسة.

وروى وجيه نسيبه الذي يتولى فتح الكنيسة وإغلاقها، أنه في عام 1999 "وصل سائح اميركي يهودي الى الكنيسة وصعد الى الجلجلة (المكان الذي يعتقد ان المسيح صلب فيه) والقى الشمعدان على الناس وأشياء أخرى"، مضيفًا "وأنزل الصليب من مكانه". وتابع "سمعت صراخ الناس وقمت بإغلاق باب الكنيسة من الداخل".

وتابع "اغلق رؤساء الطوائف ليوم واحد، الكنيسة، احتجاجًا على ما حصل، وللصلاة على الصليب لمباركته من التدنيس".

وكان رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، قال في بيان انه يتوجب على الكنائس دفع متأخرات مستحقة عن الأصول المملوكة للكنائس بقيمة نحو 700 مليون شيكل (أكثر من 190 مليون دولار).

Closure of the  Church of Holy Sepulcher

Closure of the  Church of Holy Sepulcher