غارات وقذائف رغم بدء هدنة أعلنتها روسيا في الغوطة الشرقية

بيروت- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - خُرقت الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا لخمس ساعات يومياً، ودخلت حيز التنفيذ صباح الثلاثاء في منطقة الغوطة الشرقية، بغارات وقصف نفذه الطيران السوري، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأشار المرصد الى أن "قوات النظام شنت غارة على بلدة الأفتريس، وألقت برميلين متفجرين على بلدة الشيفونية. كما سقطت قذائف على أطراف مدينتي حرستا ودوما وفي بلدة مسرابا، حيث أُصيب مدني بجروح".

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" من جهتها: "ارهابيو جبهة النصرة والمجموعات الارهابية تستهدف بخمس قذائف مسار الممر الامن لخروج المدنيين من الغوطة في مخيم الوافدين لمنع خروجهم ومواصلة استخدامهم دروعا بشرية".

ودخلت هدنة انسانية أعلنتها روسيا لخمس ساعات حيز التنفيذ عند التاسعة صباحاً، في الغوطة الشرقية، بعد نحو عشرة أيام من القصف العنيف الذي أودى بحياة أكثر من 560 مدنياً.

ويُفترض ان تطبق الهدنة يومياً على أن يُفتح خلالها "ممر" عند معبر الوافدين شمال شرق مدينة دوما لخروج المدنيين، وفق ما اعلنت روسيا.

ووثّق المرصد قبل بدء تطبيق الهدنة مقتل سبعة مدنيين، هم رجل قتل جراء سقوط قذائف على مدينة دوما، حيث قتلت ايضاً سيدة جراء انهيار منزلها المتصدع بفعل القصف.

ومن بين الضحايا ايضاً جثث خمسة مواطنين بينهم طفلان تم انتشالها من تحت أنقاض مبنى كانت غارة جوية قد استهدفته في وقت سابق قرب بلدة مسرابا.