طالبان تعرب عن استعدادها لإجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة

كابول- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أعلنت حركة طالبان الأفغانية انها مستعدة لاجراء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن الأزمة الافغانية، وسط الجهود الوطنية والدولية المبذولة لايجاد تسوية سياسية للأزمة الممتدة في البلاد التي تعانى من الحرب، وفقا لما ذكرته الجماعة في بيان.

وقالت حركة طالبان في بيان تم نشره على الانترنت: "يدعو المكتب السياسي للإمارة الاسلامية الأفغانية المسؤولين الأمريكيين الى عقد محادثات مباشرة مع المكتب السياسي للإمارة الإسلامية في قطر من اجل ايجاد حل سلمي للأزمة الأفغانية".

وجاء هذا البيان بعد ايام من الزيارة التي قامت بها نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون وسط وجنوب آسيا أليس ويلز الى افغانستان، حيث التقت بقادة افغان.

وأفادت حركة طالبان ان هذا البيان جاء ردا على التصريحات التي ابدتها ويلز مؤخرا، حيث قالت إن الولايات المتحدة تبقي الباب مفتوح امام حركة طالبان للحوار.

وذكر البيان: "يجب على الولايات المتحدة وحلفائها التأكد الآن انه لا يمكن حل القضية الأفغانية عسكريا. ولهذا فإنه يتعين على الولايات المتحدة التركيز على ايجاد استراتيجية سلمية للأزمة الافغانية بدلا من الحرب. الاستراتيجيات العسكرية التي تم تجربتها مرارا في افغانستان خلال الـ17 عاما السابقة، ستؤدي فقط الى حرب شديدة وطويلة. وهذا ليس في مصلحة اي طرف".

ولطالما عرض الرئيس الأفغاني أشرف محمد غني وقادة آخرين من افغانستان عقد محادثات سلمية مع طالبان. ولكن الجماعة المتمردة رفضت هذا العرض، قائلة إنه لن يتم عقد محادثات حتى تغادر القوات الأجنبية البلاد.

وتولت قوات الأمن الأفغانية مسؤولية أمن البلاد بشكل كامل من القوات التي يقودها حلف الناتو والقوات الأمريكية منذ أول يناير 2015.

وما زال هناك حوالي 16 ألف جندي اجنبي في افغانستان لتدريب ومساعدة قوات الأمن المحلية في حربهم ضد المتمردين.