الرئيس اللبناني يدين فرض ضرائب إسرائيلية على كنائس القدس

بيروت - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - أدان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم الاثنين، قرار سلطات "الاحتلال" بفرض ضرائب على الكنائس والأديرة والمقامات الدينية في القدس.

وقال مصدر رسمي لبناني إن الرئيس عون أدان قرار السلطات الاسرائيلية الذي "يتنافى والقوانين والاعراف الدولية، وينقض الاتفاقيات الخاصة بأماكن العبادة فيها".

ولفت عون إلى أن "الكنائس والأديرة في الأراضي المقدسة، وفي مقدمتها كنيسة القيامة، ليست بأماكن سياحية بل مقامات يحجّ اليها المؤمنون للتبرك والتقرب من الله".

واعتبر الرئيس اللبناني أنّ القرار الإسرائيلي بمثابة استهداف ممنهج لما تبّقى من وجود مسيحي في الأراضي المحتلة من قبل إسرائيل التي تتعمّد التطهير العرقي والديني بحق كل ما ومن هو غير يهودي، تحقيقًا لمشروعها القائم على العنصرية بكافة وجوهها.

ودعا عون إلى "وقفة عالمية جامعة تنطلق من الضمير العالمي لتصل إلى وجدان الشعوب التواقة لقيم العدل والخير والسلام وقبول الآخر واحترام حرية المعتقد، تتحرك على أساسها الحكومات العربية والعالمية على وجه السرعة لوضع حد للمخطط الإسرائيلي الإلغائي وذلك من اجل الإنسانية قاطبة".

وكانت بلدية الاحتلال في القدس قد شرعت بداية شهر شباط/فبراير الحالي، بفرض ضرائب على عقارات كنسية في مدينة القدس المحتلة.