اطلاق معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا في مديرية نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعادة- أطلق وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم، اليوم الاحد، معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا في مديرية التربية والتعليم العالي في نابلس، والذي تضمن 140 مشروعا طلابيا من 45 مدرسة، وذلك بحضور المحافظ أكرم الرجوب، ورئيس البلدية المهندس عدلي يعيش، ومدير عام التقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات المهندس جهاد دريدي، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير التربية والتعليم الدكتور عزمي بلاونة وأسرة المديرية وحشد من الأسرة التربوية.

وقال صيدم أن تحريض الاحتلال ضد قطاع التعليم الفلسطيني لن يجدي نفعاً، وأن مسيرة الإنجاز مستمرة، مشيراً إلى أن هذا المعرض والمشاريع تجسد وتؤكد على تسلح طلبة فلسطين بالعلم والمعرفة ومساهمتهم في تغيير الواقع الفلسطيني، مؤكداً دعم الوزارة وتبنيها لهذه المشاريع لإيصالها إلى العالمية وبما يحقق المزيد من النجاحات على المستويين الإقليمي والدولي.

وعبر الوزير عن فخره بمشاريع الطلبة التي تتناول موضوعات علمية وتعكس إبداعات متميزة وأن هذه الإبداعات هي أكبر رد على هجمة الاحتلال الشرسة ضد قطاع التعليم والمناهج بشكل خاص، مباركاً جهود مديرية التربية لتنظيمها هذا المعرض، ومشيداً بجهود المحافظة والبلدية وكل من أسهم ويسهم في دعم المسيرة التعليمية.

من جهته، أكد الرجوب المساندة الكاملة لوزارة التربية "وزارة الدفاع الفلسطينية" لجهودها الكبيرة في رعاية مسيرة العلم والمعرفة، لافتاً إلى أن الوزارة هي بمثابة الدرع الحامي للهوية الوطنية من التحريف والتشويه.

وبارك الرجوب مشاريع الطلبة التي تبرهن على الإبداع الفلسطيني، متمنياً للطلبة التميز والنجاح لإعلاء اسم فلسطين عالياً في كل المحافل الدولية.

وفي كلمته الترحيبية، تحدث بلاونة حول المعرض والمشاريع العلمية فيه، مشيداً برعاية الوزارة ممثلة بالوزير صيدم لهذه المشاريع ودعمها للوصول إلى العالمية.

وأكد بلاونة أن هذا المعرض يمثل صورة مشرقة للتربية والتعليم بما يحتويه من مشاريع علمية متنوعة، شاكراً كل من أسهم في الدعم والتحضير لهذا المعرض.

وعقب حفل إطلاق المعرض، الذي تخللته فقرات فنية متنوعة وعرض حول المعرض؛ أجرى الحضور جولة داخله واستمعوا لشرح من الطلبة حول مشاريعهم وأهدافها، مشيدين بهذه المشاريع التي تبرهن على روح الإبداع والتميز لدى الطلبة ورغبتهم في إيصال هذه المشاريع عبر هذا المعرض وغيره من المعارض الإقليمية والعالمية.