الخارجية الاميركية تؤكد نقل السفارة في ايار : القنصلية العامة بالقدس ستواصل العمل كبعثة مستقلة دون تفويض

واشنطن - القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الجمعة، بيانا أعلنت فيه عزمها استكمال نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة مع حلول 14 آيار (مايو) المقبل، وهو الموعد الذي يتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية وتأسيس دولة إسرائيل.

وجاء في البيان الذي استلمت "القدس" نسخة منه، أن السفارة "ستكون في البداية في حي (ارنونا) في مبنى حديث يضم ألان عمليات القنصلية الأميركية العامة بالقدس، وأن العمليات القنصلية، بما في ذلك خدمات المواطنين الأميركيين وخدمات التأشيرات في مرفق أرنونا ستستمر دون انقطاع، كجزء من السفارة".

واكدت الخارجية الاميركية "إن القنصلية العامة في القدس ستواصل العمل كبعثة مستقلة دون تفويض، من موقعها التاريخي في (أغرون رود)".

واوضح البيان "في البداية، سوف تحتوي السفارة المؤقتة في (ارنونا) على مساحة مكتبية للسفير وطاقم صغير، وبحلول نهاية العام المقبل، يتم فتح سفارة جديدة في القدس ملحق بمجمع (ارنونا)، وهو ما من شأنه أن يوفر للسفير وفريقه مساحة مكتبية واسعة".

واشار البيان الى "ان الحكومة الأميركية بدأت بالبحث عن موقع دائم لسفارتها في إسرائيل، حيث يحتاج التخطيط والبناء زمناً أطول.

وانتهى البيان بالقول "نحن متحمسون لاتخاذ هذه الخطوة التاريخية، ونتطلع إلى الافتتاح (الرسمي) في أيار المقبل".

القرار الأميركي بافتتاح السفارة الأميركية رسمياً بالقدس في شهر أيار المقبل لم يكن مفاجئاً، لكن الأمر اللافت في هذا القرار هو توقيت افتتاح السفارة والذي يتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية وتأسيس إسرائيل، كما أنه يأتي بعد أقل من شهرين من مؤتمر اللوبي الإسرائيلي (إيباك) المقرر عقده بين 4 و 6 آذار (مارس) المقبل.

ومن المقرر ان يتحدث الى المؤتمرين مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي المعروف بتأييده المطلق والتبشيري لإسرائيل، والمعروف ايضا أنه دفع بقوة لاتخاذ قرار نقل السفارة، فيما سيتحدث الى هذا المؤتمر ايضا كل من: سفير أميركا في إسرائيل ديفيد فريدمان المعروف بتأييده للاستيطان وللاحتلال الإسرائيلي، وسفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي.

يشار الى أن الولايات المتحدة التي عبرت عن غضبها إزاء خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء الماضي في مجلس الأمن، تتخذ من قضية السفارة والقدس المحتلة وسيلة لمعاقبة الفلسطينيين.