تشريح جثمان الشهيد السراديح: قُتل برصاصة أسفل البطن من مسافة صفر

رام الله - "القدس" دوت كوم - كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، على لسان الطبيب الفلسطيني ريان العلي والذي شارك في عملية تشريح جثمان الشهيد ياسين السراديح (33عاما)، أن الشهيد قتل برصاصة في أسفل البطن اطلقت عليه من مسافة صفر.

وأضافت الهيئة في تقرير صادر عنها عصر الجمعة، أن نتائج التشريح تفيد أن الشهيد السراديح قتل برصاصة اطلقت عليه من مسافة صفر في منطقة اسفل البطن، أدت الى نزيف دموي، وتمزق الشريان "الحرقفي الأيمن" والوريد "الحرقفي الأيمن"، وخرجت من الظهر.

وأوضحت الهيئة، أن عملية التشريح كشفت عن إصابة الشهيد بكسور في منطقة الحوض، واصابته بكدمات ورضوض في منطقة الرأس والصدر والرقبة والأكتاف.

وقالت الهيئة، إن عملية تشريح جثمان الشهيد جرت ظهر اليوم، في معهد الطب العدلي (ابو كبير)، بمشاركة الطبيب الفلسطيني ريان العلي، والذي تم إختياره بالتعاون ما بين الهيئة ووزارة العدل الفلسطينية، وتم التنسيق له وإصدار تصريح لحضور التشريح من قبل هيئة الشؤون المدنية.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الاحتلال لم يحدد أي وقت لتسليم جثمان الشهيد السراديح.

وأكد قراقع، على أن الشهيد الأسير ياسين السراديح قد أعدم ميدانيا، وعن سبق إصرار، حيث تعرض للقتل العمد برصاصة من مسافة صفر، والضرب الوحشي على يد جنود الاحتلال فجر أمس خلال اعتقاله، حسب ما كشفته كاميرات المحلات التجارية القريبة من مكان تنفيذ جريمة إعدامه، وتصفيته، مشيرًا إلى أن نتائج التشريح تفند الرواية والادعاء الإسرائيلي بأن الشهيد توفي نتيجة استنشاقه الغاز.