ندوة في الخليل حول توظيف ذوي الإعاقة

الخليل - "القدس" دوت كوم - عقد ملتقى رجال الأعمال ندوة بعنوان "تعزيز مبدأ التوظيف الشامل والنهوض بالفرص المتكافئة للأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين", بالشراكة مع جمعية الشبان المسيحية ومنظمة هاندي كاب انترناشونال في مقر الملتقى, بحضور ممثلي وزارة العمل واعضاء مجلس ادارة الملتقى , وشخصيات من ذوي الإعاقة.

وشدد أمين سر الملتقى باسل القاضي على أهمية موضوع الندوة بالنسبة لاهتمامات وأهداف رجال الأعمال، وفرصة حقيقية للشراكة بين الاقتصاد والأشخاص ذوي الإعاقة بناء على مصلحة مشتركة وفائدة للطرفين.

وفي كلمته عن القطاع الخاص عرض عضو الهيئة العامة للملتقى مازن الزغير وممثل شركة رويال تجربة الشركات الفلسطينية ودورها في تشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة محتذياً بنماذج باتت فيها تلك الفئة جزءاً لا يمكن الاستغناء عنه.

وأشار طارق التميمي ممثل غرفة تجارة وصناعة الخليل وعضو التحالف الوطني الفلسطيني لتشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة الى الانجاز الذي تم تحقيقه من خلال تشكيل التحالف, مستعرضاً أهدافه التي تتخذ من تأهيل الأشخاص ودمجهم في سوق العمل محوراً لها.

اما رئيس الاتحاد العام للأشخاص ذوي الاعاقة رمزي العملة فقد دعا الفئة المستهدفة الى ضرورة تطوير انفسهم وتأهيل ذاتهم بهدف الوصول الى مرحلة الانتاج, مع ضرورة توفير عنصر المواءمة في شركات القطاع الفلسطيني, والتي اصبح بعضها مؤهلاً لدرجة كبيرة لاستقبال موظفين من ذوي الاعاقة.

وتوجه العملة برسالة الى القطاع الحكومي داعياً الى توفير قوانين تضمن حقوق هؤلاء الاشخاص, لما لذلك من اثر نفسي على ذات الشخص وكرامته ومكانته في المجتمع من جهة, وما لذلك من اثر ايجابي على تصنيف الدولة حضارياً من جهة اخرى.

وتحدثت شذى ابوسرور منسقة برامج المناصرة, واشارت الى انه وبالرغم من كل الجهود التي بذلت بهدف دمج المعاقين في سوق العمل الا ان 87% منهم لازال خارج هذا السوق ولابد من تكاتف الجهود وبذل مجهود اكبر.

وشرحت حليمة مخامرة مفهوم الاعاقة ونماذج عالمية لأشخاص لم تكن الاعاقة عقبة امام قدراتهم وطموحاتهم.

وفي نهاية اللقاء شكر نادر خلاف من جمعية الشبان المسيحية الملتقى ممثلاً برئيسه محمد نافذ الحرباوي ومجلس إدارته, وجميع المنظمين والذين ساهموا بنجاح الورشة ودعا الى التركيز على جانب التوعية من خلال اقامة العديد من الورشات والندوات المشابهة للوصول الى الهدف المنشود.