روسيا تدفع غرامة 15 مليون دولار بسبب فضحية المنشطات

موسكو- "القدس" دوت كوم- شينخوا- دفعت روسيا 15 مليون دولار أمريكي للجنة الأولمبية الدولية، لاستعادة عضويتها فيها، والتي حُرمت منها بسبب فضيحة تعاطي المنشطات، وفقا لما ذكرته اللجنة في بيان لها يوم الخميس.

وقال البيان إنه "تم بذلك الوفاء بجميع المتطلبات المالية، التي قدمت إلى اللجنة الأولمبية الروسية، لإلغاء التعليق المؤقت".

وفي ديسمبر الماضي، قررت اللجنة الأولمبية الدولية تعليق مشاركة اللجنة الأولمبية الروسية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018، بسبب فضيحة المنشطات، لكنها سمحت لرياضيين روس بالتنافس من خلال ارتداء زي فريق يحمل اسم "الفريق الرياضي الأولمبي من روسيا" وذلك تحت العلم الأولمبي، حيث سيتم عزف النشيد الأولمبي في أي حفل لتوزيع الجوائز بدلا من النشيد الروسي.

كما طلبت من اللجنة الأولمبية الروسية "تسديد التكاليف التي تكبدتها اللجنة الأولمبية الدولية على التحقيقات والمساهمة في إنشاء هيئة الاختبار المستقلة. لبناء قدرات وسلامة النظام العالمي لمكافحة المنشطات".

وأضافت اللجنة الأولمبية الدولية أنها قد ترفع تعليق اللجنة الأولمبية الروسية جزئيا أو كليا مباشرة بعد ختام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018، في حال امتثلت روسيا لمطالبها.

وبدأت الفضيحة بتقرير أصدرته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا)، اتهمت فيه رياضيين روس باستخدام واسع النطاق للمنشطات، مما حال دون مشاركة عدد كبير من رياضيين ومسؤولين روس في دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في ريو دي جانيرو عام 2016.