العفو الدولية: الجزائر رحّلت بالقوة 6500 مهاجر أفريقي العام الماضي

الجزائر- "القدس" دوت كوم- د ب أ- قالت منظمة العفو الدولية إن الجزائر رحّلت بالقوة 6500 مهاجر أفريقي العام الماضي، متهمة السلطات الجزائرية بـ"الاعتقال التعسفي على أساس التنميط العرقي".

وأضافت المنظمة، في تقريرها السنوي الصادر اليوم الخميس، إنه "بين أغسطس وديسمبر الماضيين، تم اعتقال بطريقة تعسفية والترحيل القسري لأكثر من 6500 مهاجر ينحدرون من بلدان مختلفة في جنوب الصحراء الكبرى، إلى الدولتين المجاورتين مالي والنيجر".

ووصفت المنظمة الجزائر، بأنه بلد لا يرحب باللاجئين والمهاجرين، مشيرة إلى حالة اللاجئين السوريين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود مع المغرب.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى " اعتقال ومحاكمة النشطاء السلميين، بمن فيهم الأشخاص الذين يحتجون على البطالة أو الخدمات العامة"، لافتة إلى اعتقال أحد الصحفيين للاشتباه فيه بـ"التجسس وبيع وثائق سرية لدبلوماسيين أجانب".

ونوهت إلى أن "أكثر من 280 من أتباع الطائفة الدينية الأحمدية، تمت ملاحقتهم قضائيا العام الماضي، بسبب معتقداتهم أو ممارساتهم الدينية".