رئيس الوزراء يشيد بأداء سلطة النقد

رام الله- "القدس" دوت كوم- أشاد رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، بجهود سلطة النقد في الحفاظ على الاستقرار المالي في فلسطين، والإشراف على عمل الجهاز المصرفي، الذي يتمتع بالمتانة والسلامة رغم المعيقات والتحديات التي تواجه عمله، مؤكداً على استمرار دعم الحكومة لجهود تطويرها.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها إلى مقر سلطة النقد يرافقه فيها مستشارته الدكتورة خيرية رصاص، بحضور وزير المالية والتخطيط شكري بشارة، ووزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، حيث استقبلهم محافظ سلطة النقد عزام الشوا، وأعضاء مجلس الإدارة، والمدراء العامون والإقليميون للبنوك وبعض رؤساء مجالس الإدارة للبنوك وكبار المسؤولين في سلطة النقد.

ورحّب المحافظ عزام الشوا برئيس الوزراء والضيوف، معتبراً أن هذه الزيارة تأتي في سياق الدعم المتواصل لسلطة النقد، والاهتمام الكبير الذي يوليه للاستقرار المالي والتطورات المصرفية في فلسطين.

وأشار الشوا إلى أن سلطة النقد باتت في مصافي أفضل البنوك المركزية، وأنها نجحت في تعزيز الاستقرار المالي وحماية القطاع المصرفي والإسهام في تعزيز الاقتصاد الوطني، وخطت خطوات نوعية ومتميزة، أشاد بها العديد من الخبراء والمؤسسات الدولية، وفي مقدمتها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وبحث رئيس الوزراء العديد من القضايا الهامة التي تخص القطاع المصرفي، وجهود تطويره والنهوض به، كما ناقش سبل تعزيز التعاون بين كافة الجهات والمؤسسات المصرفية، ناقلاً تحيات الرئيس محمود عباس واعتزازه بسلطة النقد والعاملين في هذا القطاع.

وجدد الحمد الله، تأكيده على ضرورة التعاون والعمل على سياسات مالية محفزة، للارتقاء بهذا القطاع والخدمات التي تقدمها لصالح المواطنين، والمؤسسات خاصة البنوك، مشيرا إلى أن المشاورات مستمرة حول تغيير العملة من خلال اللجنة الوزارية المكلفة بهذا الشأن.

وأشاد رئيس الوزراء بجهود سلطة النقد ومساعيها للارتقاء بعملها، مهنئاً إياها بالانتقال إلى المقر الجديد، الذي من المقرر أن يكون مقراً للبنك المركزي، مؤكدا في الوقت ذاته تقديم كافة أشكال الدعم للقطاع المصرفي ، رغم كافة التحديات التي تواجهه.

وفي ختام زيارته للمقر، قام رئيس الوزراء بجولة تفقدية لبعض الأقسام في المبنى، واطلع على سير عملها، والإنجازات التي حققتها.