الاحتلال يقتحم الخضر ويغلق جميع مداخلها

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- فرضت قوات الاحتلال الاسرائيلي عصر اليوم الاربعاء اجراءات عسكرية مشددة على بلدة الخضر والشوارع بها واغلقتها بعد ان حولتها الى ثكنة عسكرية.

وقال الناشط احمد صلاح لـ "القدس" دوت كوم، ان عشرات الجنود اقتحوا البلدة من عدة جهات وخاصة من جهة المقبرة ومحيط الملعب البلدي، واقاموا حواجز واغلقوا كافة منافذ البلدة امام حركة السير، ومنعوا المركبات من المرور بشكل كامل، ما ادى لشل حركة مئات السيارات التي احتجزت في طوابير طويلة دون ان تعرف دوافع او اسباب ذلك.

واندلعت اثر ذلك مواجهات رشق خلالها عشرات الشبان دوريات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة وبعدد من الزجاجات الحارقة فيما اطلق الجنود الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما ادى الى اصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق.

واشار صلاح الى ان قوات الاحتلال فرضت حصارا مشددا على البلدة بعد ان اغلقت جميع مداخلها وهي: مدخل "النشاش"- جنوبها، الذي يربط بين محافظتي الخليل وبيت لحم، وعقبة حسنة التي يربط البلدة ببقية قرى العرقوب الواقعة الى الغرب، ومدخل المقابر الذي يربطها بلدة الخضر بمدينة بيت جالا ومدخل ام ركبه الذي يربطها باراضيها الواسعة الواقعة الى الجنوب، ما ادى لقطع اوصالها بشكل تام لنحو اربع ساعات.

واوضح ان هذه الاعتداءات الجماعية التعسفية التي استهدفت البلدة تتم لتمكين المستوطنين الذين يعبرون من ثلاثة شوارع التفافية اقيمت على اراضي البلدة، وذلك بزعم "الحد من عمليات رشق الحجارة باتجاه سيارات المستوطنين" اثناء عبورهم من هناك.