السيسي: مصر "أحرزت هدفا" بتوقيع اتفاق استيراد الغاز من إسرائيل

القاهرة - "القدس" دوت كوم- قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء أن بلاده "أحرزت هدفا" بتوقيع اتفاق استيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل.

وأعلنت مجموعة "ديليك" الاسرائيلية للطاقة الاثنين الماضي، أنها وقعت اتفاقا بقيمة 15 مليار دولار لبيع الغاز الطبيعي إلى مصر على مدار عشر سنوات، في عقد وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ"التاريخي".

وأوضحت "ديليك" في بيان، أنه تم التوصل إلى اتفاق بين شريكها الأمريكي شركة "نوبل انيرجي" لتزويد شركة "دولفينوس" المصرية الخاصة بـ 64 مليار متر مكعب من الغاز، سيتم استخراجها من حقلي "تمار وليفياثان" في البحر المتوسط.

وقال السيسي، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي خلال افتتاحه أول مركز لخدمات المستثمرين اليوم، "أرغب في أن أتحدث في موضوع حاز على اهتمام كبير من جانب الشعب المصري وهو موضوع الغاز، وأنا سعيد جدا باهتمام وحرص المصريين على بلدهم لكن أرغب في توضيح كافة عناصر الموضوع" .

وأضاف أن " الحكومة (المصرية) ليست طرفا في استيراد الغاز من إسرائيل، فهو أمر يخص القطاع الخاص".

وتابع أن استيراد الغاز من اسرائيل يأتي في إطار تحول "مصر لتصبح مركزا إقليميا في منطقة شرق (البحر) المتوسط في مجال تجارة وتداول الطاقة".

وأردف " نحن لدينا منشآت لوجستية غير موجودة في العديد من دول منطقة المتوسط.. والقانون ينظم الأمور المتعلقة بتجارة وتداول الغاز.. وأصحاب الصناعات كثيفة الاستهلاك للغاز يقولون إن بإمكانهم كقطاع خاص استيراد الغاز بتكلفة أقل".

وواصل "نحن نعطي الفرصة المتكافئة للقطاع الخاص في هذا الشأن.. فنحن نريد وجود سوق حر (في مصر) لتداول عناصر الطاقة".

وأوضح أنه "إذا كانت الشركات الخاصة ستستورد الغاز فنحن كدولة سنستفيد من خلال ما سنحصل عليه من عوائد مقابل استخدامهم للمنشآت والتسهيلات التي نملكها كدولة".

وأضاف "اليوم لو أن أحدا يريد استيراد غاز ليدخله على مصانع إنتاج الحديد والصلب والأسمنت والسماد أو أي صناعات كثيفة أخرى، فسيفضل استخدام الشبكة التابعة لمصر ونحن سنجني عوائد مقابل ذلك، كما أنه سيتم إجراء عمليات تكرير ومعالجة للغاز وضخه عبر شبكتنا أو أن يتم تصديره للخارج وهو ما سيحقق أيضا مقابلا ماديا".

واستطرد أن " الناس تستغرب كيف قلت إن حقل (ظهر) هيحقق الاكتفاء الذاتي لمصر، والآن نقول إننا هنستورد غاز من بلد آخر، وأنا بقول هنستورد الغاز طبقا لآليات السوق".

وقال بلهجة عامية مخاطبا الشعب، " إحنا بفضل الله، جبنا جول يا مصريين في الموضوع ده، النهاردة مصر وضعت قدمها لكي تكون المركز الإقليمي للطاقة في منطقتنا، وقد كان ذلك حلما أحلم به منذ 4 سنوات".

وأوضح أن "تلك المكانة التي ستتحقق لمصر من خلال تحولها إلى مركز إقليمي للطاقة تنطوي على إيجابيات كثيرة للغاية حتى تكون الناس مطمئنة لما فعلنا".

وأشار الرئيس المصري إلى أن "كل الغاز الذي يستخرج في المناطق والدول القريبة منا سيأتي عندنا لاعتبارات اقتصادية، ونحن إما نستخدمه.. أو ندخله في صناعات تزيد من قيمته المضافة مثل مشروعات البتروكيماويات والأسمدة".

وتأتي تصريحات الرئيس المصري على خلفية جدل في مصر بشأن اتفاق الغاز الإسرائيلي، خاصة في ظل إعلان مصر عن مسعاها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي بعد اكتشاف حقل "ظهر" أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط.

وأعلنت مصر في 16 ديسمبر 2017 بدء ضخ الغاز الطبيعي من الآبار البحرية بحقل "ظهر" في البحر المتوسط، في الشبكة القومية للغازات.

وقال وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، حينها إنه "مع اكتمال المرحلة الأولى من هذا المشروع والمخطط لها فى يونيو 2018 سيصل الإنتاج تدريجيا إلى أكثر من مليار قدم مكعب غاز يومياً، وهو ما سيساهم إيجابياً فى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي وتخفيف العبء عن كاهل الموازنة العامة للدولة وتقليل فاتورة الاستيراد".