إقامة بيوت متنقلة في مستوطنة "عميحاي" الجديدة جنوب نابلس

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - شرعت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، بوضع وتركيب بيوت متنقلة في موقع مستوطنة "عميحاي" الجديدة فوق أراضي قرية جالود، جنوب شرق نابلس.

وقال رئيس مجلس قروي جالود، عبد الله حج محمد، إن المنطقة الجنوبية من القرية والتي تقام فوقها مستوطنة "عميحاي" تشهد منذ ساعات الصباح حركة نشطة للشاحنات التي تجلب البيوت المتنقلة، كما تشهد تواجدًا مكثّفًا للمستوطنين ولقوات الاحتلال التي تؤمن الحراسة لهم ولطواقم العمل هناك.

وأضاف أن المستوطنة الجديدة "عميحاي" يجري إقامتها فوق حوض 16 من اراضي القرية والمعروف باسم "جبل ابو الرخم". وأشار إلى أنّ هذه البيوت المتنقلة ستكون بمثابة إسكان مؤقت لمستوطني مستوطنة "عمونا" التي أخلاها الجيش الاسرائيلي قبل أشهر، وذلك لحين الانتهاء من بناء المستوطنة الجديدة والتي يستغرق بناؤها سنوات.

ولفت رئيس المجلس القروي إلى أن إقامة مستوطنة "عميحاي" يأتي تحت ستار وحجة "التعويض" للمستوطنين الذين تم إجلاؤهم من مستوطنة "عمونا" حيث سيتم استيعابهم في المستوطنة الجديدة التي ستقام لهم خصيصًا.

يشار إلى أن جالود فقدت منذ الاحتلال عام 1967 نحو (16 الف دونم) من مساحتها الاجمالية (20 الف دونم)، وذلك بقرارات مصادرة عسكرية، او بأوامر اغلاق لدواع أمنية او لاغراض استيطانية.

وشرعت قوات الاحتلال في حزيران الماضي بعملية تجريف جديدة في اراضي القرية بهدف اقامة مستوطنتين جديدتين هما "عميحاي" و"شفوت راحيل الشرقية"واللتين من المقرر ان تلتهما نحو 2500 دونم وتستوعبا 1200 وحدة سكنية استيطانية 800 وحدة في "عميحاي"، و400 وحدة في "شفوت راحيل الشرقية"، وذلك ضمن مخطط استيطاني ضخم في المنطقة يطلق عليه اسم "مدينة التلال السبعة".