لقاح تجريبي يثبت فاعليته في وقاية المراهقين من السل

رام الله - "القدس" دوت كوم - أثبتت دراسة أجريت في جنوب إفريقيا أن لقاحًا تجريبيًا جديدًا حقق نتائج مشجعة في الوقاية من مرض السل بين المراهقين المعرضين لخطر الإصابات الشديدة بالمرض.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة كيب تاون الحكومية، ونشروا نتائجها في عدد أمس من دورية الجمعية الأمريكية لتقدّم العلوم.

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف فاعلية "H4: IC31"، وهو لقاح تجريبي يستهدف الوقاية من مرض السل في تجربة سريرية أجريت على البشر الأصحاء.

وأجرت مرحلة ثانية من التجارب السريرية على 990 مراهقا غير مصابين بالمرض في جنوب إفريقيا، أوائل عام 2018، بعد إجراء مرحلة أولى شملت 88 مراهقًا.

وأـثبتت النتائج أن اللقاح التجريبي الجديد حقق نتائج مشجعة في حماية المراهقين المعرضين لخطر الإصابات الشديدة بمرض السل.

ويخطط الفريق البحثي لإجراء تجارب أوسع على اللقاح الجديد، لاختبار فاعليته في الوقاية من مرض السل.

والسل هو ثاني أكثر الأمراض فتكًا بالبشر من حيث خطورة المرض، بعد فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي ثلث سكان العالم لديهم ما يسمى عدوى السل الكامنة، ما يعني أنهم أصيبوا ببكتيريا السل، لكنهم ليسوا مصابين بالمرض ولا ينقلونه.

ويتعرض الأشخاص المصابون ببكتيريا السل لخطر الإصابة بمرض السل بنسبة 10%، ويمكن أن يصيب الشخص المصاب ما بين 10 إلى 15 شخصا آخرين سنويا.

وينتقل المرض عن طريق الرذاذ المتطاير الذي يحمل البكتيريا، إضافة إلى اللمس واستعمال أشياء شخص مصاب، خاصة الملابس وفرشاة الأسنان ومناشف الغسيل، وغيرها.

وحسب المنظمة، بلغ عدد المصابين بالسل في إقليم شرق البحر الأبيض المتوسط، عام 2015، 749 ألف حالة، بينها 18% حالات مقاوِمة للأدوية وعلاجها.