الرئيسان العراقي واللبناني يبحثان التعاون ضد الإرهاب

بغداد- "القدس" دوت كوم- د ب أ- عقد الرئيسان العراقي فؤاد معصوم واللبناني ميشال عون، اليوم الثلاثاء، مباحثات رسمية في بغداد كرست لتدارس العلاقات الثنائية والحرب ضد تنظم الدولة الاسلامية، والقضايا العربية والاقليمية والتهديدات الاسرائيلية.

وقال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، في ايجاز صحفي بعد ختام الاجتماع، إن "العلاقات العراقية -اللبنانية تاريخية وثقافية وفكرية ومصالح مشتركة بينهما".

وأضاف: "تم التباحث بمنح التسهيلات لدخول العراقيين واللبنانيين في كلا البلدين وتطوير نشاط الخطوط الجوية ومواضيع أخرى".

فيما عبر الرئيس اللبناني ميشال عون عن "سعادته لزيارة العراق الذي يتطلع الى التعافي من جروح الارهاب، وأجرينا مباحثات بناءة لمختلف القضايا".

وقال: "أوجه التحية لشعب العراق وموقفه في مواجهة الارهاب، ونأمل أن تستكمل الدولة العراقية جهودها للقضاء على خلايا الارهاب وبذل جهود مشتركة للقضاء على الارهاب بشكل كامل".

وأضاف أن لبنان يقف بقوة الى جانب العراق ضد التحديات التي تهدد كيانه وضد كل المشاريع التي تهدد وحدته".

وأوضح: "علينا الدفع بالمصالحة العربية الحقيقية قبل قمة السعودية والموقف من التهديدات الاسرائيلية، ومواجهتها بكل السبل دفاعا عن حقوق لبنان المشروعة".

ووصل الرئيس اللبناني في وقت سابق اليوم إلى بغداد في زيارة رسمية تستمر يومين، تلبية لدعوة من نظيره العراقي فؤاد معصوم.

ويرافق عون خلال الزيارة وفد وزاري ونيابي واستشاري كبير.

وصرح مسؤول حكومي عراقي بأن عون سيبحث خلال الزيارة "آفاق التعاون وتوحيد المواقف بشأن القضايا التي تشهدها المنطقة والحرب ضد داعش". ومن المقرر أن يتوجه عون غدا إلى أرمينيا، حيث سيلتقي الرئيس سيرج سركيسيان وعددا من المسؤولين وأبناء الجالية اللبنانية في أرمينيا.