إيران: توقيف المئات بعد مقتل 5 من قوات الأمن

طهران- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أعلن المتحدث باسم قوى الأمن الداخلي الإيراني اليوم الثلاثاء، توقيف أكثر من 300 شخص، بعد أعمال شغب وقعت أمس في شارع باسداران بطهران، وشهدت سقوط قتلى.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن العميد سعيد منتظر المهدي، أن أحداث شارع باسداران تسببت في مقتل ثلاثة من قوى الأمن واثنين من القوات التعبوية شبه العسكرية.

وأظهرت اللقطات التي تم تداولها حافلة يشتبه في أنها تابعة لمجموعة من "دراويش كناباد" الصوفية، وهي تدهس العشرات من قوات الأمن. وتردد أن هذا أسفر أيضا عن إصابة ما لا يقل عن 30 من قوات الأمن.

ووسط الاضطرابات قامت قوات الأمن بإطلاق الأعيرة التحذيرية والغاز المسيل للدموع، بينما قام مثيرو الشغب بالرد بالسيوف والقنابل المصنعة يدويا.

ورغم أن الصوفيين ينتمون إلى المذهب الشيعي، شأنهم في ذلك شأن الأغلبية في إيران، إلا أنهم على خلاف مع القادة الدينيين للاتجاه السائد، وعادة ما يتجاهلون توجيهات القادة الثيُوقراطيين.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اشتباكات أمس اندلعت بعد توقيف الشرطة لزعيم صوفي في باسداران.