شباب خان يونس يستغل تعثر الصداقة والرياضي ويبتعد بالصدارة

غزة- "القدس" دوت كوم- استغل شباب خانيونس، تراجع نتائج الصداقة الوصيف وغزة الرياضي، ليوسع الفارق إلى 4 نقاط، مع ختام الأسبوع السابع عشر من دوري الوطنية موبايل الممتاز لأندية قطاع غزة.

شباب خانيونس حقق المطلوب منه، في هذه الجولة، عندما تمكن من الفوز على ضيفه شباب جباليا 3-1، ليرفع رصيده في الصدارة، إلى 35 نقطة، ويتقدم بأريحية نوعا ما عن أقرب مطارديه نادي الصداقة، بينما توقف رصيد شباب جباليا عند 23 نقطة، في المركز السادس.

الصداقة بدوره واصل التعثر، وتلقى خسارة ثانية على التوالي أمام اتحاد الشجاعية 0/2، بعد الخسارة السابقة أمام القادسية 1/2، ليفقد الفريق 6 نقاط متتالية، ومعها فقد مديره الفني عماد هاشم الذي استقال من تدريب الفريق بعد عام ونصف، قاد خلالها الفريق للفوز بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه، وهو ما دفع الفريق لاختيار مساعده سامي الشنطي لاستكمال المشوار.

من جهته استمر اتحاد الشجاعية في تقديم عروضه القوية في الإياب، وحقق الانتصار الثالث مقابل تعادلين، ليتقدم للمركز السادس بـ 26 نقطة، بفارق الأهداف عن غزة الرياضي الخامس.

وحافظ خدمات رفح، على المركز الثالث، بانتصار كبير، على مضيفه الأهلي 3-0.

هذا الفوز رفع رصيد الفريق لـ 29 نقطة، ليبقى في دائرة المنافسة على لقب الدوري، بينما أهدر الأهلي على نفسه فرصة الابتعاد عن مناطق الخطر بعد تحسن نتائجه، بعدما توقف رصيده عند 16 نقطة، في المركز التاسع.

واستمر غزة الرياضي في التراجع، وتلقي خسارة ثالثة على التوالي امام الشاطئ بهدف دون رد لمهاجمه نهرو الجيش، ليتوقف رصيده عند 26 نقطة، بينما غادر الشاطئ المركز الأخير مؤقتاً، برصيد 16 نقطة، تقدم بها للمركز العاشر، لكنه ما زال في دائرة الخطر الشديد.

وأهدر شباب رفح نقطتين مهمتين لتحسين موقعه، بتعادل إيجابي أمام ضيفه اتحاد خانيونس 1-1، ليحصد كل فريق نقطة، فالشباب ظل سابعا برصيد 22 نقطة، بينما تراجع الاتحاد بهذا التعادل للمركز الـ 12 والأخير برصيد 15 نقطة، لكن النقطة مهمة للغاية بالنسبة للفريق في مسعاه نحو البقاء.

كما تعادل الهلال مع مضيفه القادسية 2-2، ليبقى الهلال ثامناً برصيد 19 نقطة، بينما تراجع القادسية للمركز الـ11 وقبل الأخير برصيد 15 نقطة.