علماء بالسويد يكتشفون وسيلة جديدة لمكافحة السرطان

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) ذكرت دراسة نشرت في مجلة طبية أمريكية يوم الأربعاء أن الجزئيات الصغيرة التي تسيطر على وجه التحديد على أنزيم يحتوى على السيلينيوم في جسم الإنسان قد تكون وسيلة لمكافحة السرطان.

وأفادت الدراسة التي نشرت في مجلة "علوم الطب التقليدي" بأن الباحثين في معهد كارولينسكا بالسويد، أحد أكبر وأعرق جامعات الطب في العالم، عالجوا السرطان في الفئران بهذه الجزئيات، ثم لاحظوا الآثار السريعة لقتل للورم.

وأعربوا عن أملهم في توسيع تطبيق مبدأ علاج السرطان الجديد هذا ليعالج السرطان في البشر.

تجدر الإشارة إلى أن السيلينيوم هو عنصر كيميائي ومن المغذيات الدقيقة الأساسية. ويمكن استخدام إنزيم يحتوى على السيلينيوم، يسمي "تركس آر 1"، لدعم نمو مختلف الخلايا وحمايتها من الإجهاد التأكسدي. فالإجهاد التأكسدي هو الخلل بين إنتاج الجذور الحرة وقدرة الجسم على مواجه أو إصلاح الضرر الناتج.

ومع ذلك، يمكن اكتشاف ارتفاع مستويات إنزيم "تركس آر 1" في عدة أشكال من السرطان.

لهذا قام الباحثون بتحليل ما يقرب من 400 ألف من الجزئيات المختلفة للعثور على جزئيات جديدة من شأنها السيطرة تحديداعلى إنزيم "تركس آر 1" ووجدوا ثلاثة أنواع مختلفة من الجزئيات ثبت أنها نشطة كأدوية مضادة للسرطان.

وعالج الباحثون بشكل فعال أكثر من 60 نوعا مختلفا من الخلايا السرطانية في ظروف معملية بهذه الجزئيات. وكانت الخلايا العادية أقل حساسية بكثير لهذه الجزئيات.

وإن "هذه الفعالية ضد السرطان قد تكون نتيجة حساسية أكبر على ما يبدو لدى الخلايا السرطانية للاجهاد التأكسدي مقارنة بالخلايا الطبيعية، وهي مسألة يمكن توظيفها في علاج السرطان"، هكذا قال البروفيسور إلياس آرنر من معهد كارولينسكا الذي قاد هذه الدراسة.

وأضاف "يبدو أن هذا الأمر نجح تطبيقه على فئران التجارب ولذا فإننا نأمل في أن يتم تطوير هذا المبدأ لعلاج البشر، حتى وإن تطلب ذلك سنوات عديدة من إجراء مزيد من البحوث".