عشراوي: سياسة واشنطن ضد الفلسطينيين تهدد استقرار المنطقة

رام الله - "القدس" دوت كوم- حذرت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الخميس، من أن سياسة الإدارة الأمريكية الحالية ضد الفلسطينيين تهدد أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط.

وانتقدت عشراوي في بيان "التحركات الأمريكية الأخيرة غير المسؤولة بشأن القدس وانتهاكها المتعمد للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وقالت "إن الإدارة الأمريكية شجعت إسرائيل على الاستمرار بارتكاب انتهاكاتها الجامحة والإفلات التام من العقاب والاستخفاف بالقانون الدولي والإجماع الدولي"، معتبرة أن إجراءات واشنطن "تمثل خرقاً فاضحاً لعملية السلام ومبدأ حل الدولتين".

وأضافت "سياسات الإدارة الأمريكية الخطيرة فيما يتعلق بالقدس واللاجئين وحدود 1967 والمستوطنات ومساسها بالقضايا الجوهرية، تتناقض مع احتمالات فرص السلام وتهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها وتنهي أية آمال بإيجاد تسوية سياسية للصراع على الأرض".

كما اعتبرت المسؤولة الفلسطينية أن سياسات واشنطن "تدمر مصداقية الولايات المتحدة وتنهي دورها كراع نزيه للعملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين" .

ووردت تصريحات عشراوي عقب استقبالها في رام الله رئيس ممثلية جمهورية كوريا لدى السلطة الفلسطينية يونغ سام تشوي في رام الله، حيث شكرته على تصويت بلاده لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي رفض الإعلان الأمريكي بشأن القدس.

وتوترت العلاقات الفلسطينية الأمريكية بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

وأعلن الفلسطينيون أن الإدارة الأمريكية فقدت أهليتها كوسيط وراع لعملية السلام ردا على الإعلان، وهددوا بتكثيف توجههم لطلب عضوية المنظمات الدولية وخيارات دبلوماسية أخرى عقب القرار كرد على استمرار تعثر عملية السلام.