إسرائيل تحذر الأسد من استخدام أسلحة كيماوية قرب حدودها

رام الله- "القدس" دوت كوم- حذّرت إسرائيل من أنها سترد بشكل صارم جدا في حال استخدم نظام الرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيماوية قرب حدودها.

وقالت الإذاعة العبرية إن" إسرائيل تخشى من تسرب الغاز عبر الحدود".

ولفتت إلى أن التحذير جاء في برقية وجهتها الخارجية الإسرائيلية الى عدد من سفراء إسرائيل في الخارج لتسليمها إلى المسؤولين في البلدان التي يتواجدون بها، دون تحدديد اسماء هذه البلدان.

وقالت إنه جاء في البرقية: "تخشى اسرائيل من إقدام نظام بشار الاسد على استخدام هذه الاسلحة في المنطقة الحدودية في هضبة الجولان قد تؤدي الى تسربها الى الاراضي الاسرائيلية مما سيجبرها على الرد بشكل صارم للغاية".

وأضافت إن البرقية تشير إلى "ان تموضع ايران في سوريا قد يزيد من انتهاكاتها للسيادة الاسرائيلية مما سيؤدي بدوره الى تصعيد الاوضاع في المنطقة بأسرها، الامر الذي لن تسمح به اسرائيل التي ستدافع عن سيادتها وسلامة مواطنيها ".

وقالت الإذاعة: "تطلب اسرائيل من المجتمع الدولي ان يمارس الضغوط على ايران لوقف محاولة طهران ايجاد حلقة خانقة حول اسرائيل بواسطة منظمة حزب الله الارهابية في سوريا ولبنان، حيث يجب العمل من اجل منع هذه المنظمة من الحصول على صواريخ قادرة على ضرب الأهداف بدقة قد توجهها الى إسرائيل".

وأضافت: "أكدت البرقية انه ينبغي على دول العالم العمل كل ما بوسعها من اجل سحب القوات الايرانية من الساحة السورية، والحد من نفوذ طهران في هذا البلد تفادياً لتدهور الاوضاع في المنطقة بأسرها".