"تطوير الاعلام" يطلق مشروعا لتدقيق النوع الاجتماعي

رام الله- "القدس" دوت كوم- اطلق مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت اليوم الاربعاء مشروعا لتدقيق النوع الاجتماعي في شبكة معا الاعلامية.

ويهدف المشروع الذي يأتي ضمن خطة المركز السنوية لوحدة النوع الاجتماعي، تسليط الضوء على قضايا المرأة في سياسات شبكة معا وبرامجها ومختلف اوجه نشاطها وما تقدمه من خدمات.

واوضح مركز التطوير خلال لقاء وتوقيع اتفاقية انجاز هذا المشروع مع شبكة معا على ان عملية التدقيق ستتضمن تحليل سياسات واستراتيجيات وبرامج ومشاريع الشبكة، لفحص مدى تضمينها لقضايا النوع الاجتماعي في المجال الإعلامي، وفحص مدى تأثيرها على مشاركة النساء في الشبكة وتمثيلهن، ومراجعة الإطار القانوني بالإضافة إلى العمليات الإدارية والإجرائية من منظور النوع الاجتماعي، لتحديد الفجوات بين الجنسين، وتحليل الهيكل التنظيمي لرسم خارطة جندرية تحدد موقع النساء في الهرم التنظيمي للشبكة، ورصد اي فجوات بما يشمل ايضا فحص المنتج الاعلامي ومدى استجابته وانعاكسة وحساسيته على النوع الاجتماعي، بما يتيح لها معالجة اي ثغرة والافادة منها في المستقبل.

ورحبت ادارة الشبكة باجراء تدقيق النوع الاجتماعي، واكدت انها ستقدم كافة التسهيلات لفريق مركز تطوير الاعلام البحثي بما يخدم انجاز هذا المشروع.

واشارت الى انها نفذت عبر مسيرتها العديد من المشاريع حول النوع الاجتماعي، وعقدت عشرات الدورات التدريبية لطواقمها، ما انعكس ايجابا في المحتوى والبرامج المختلفة التي تقدمها الوكالة والفضائية على هذا الصعيد.