"عدالة" يجري انتخاباته الداخلية للعام 2018

رام الله - "القدس" دوت كوم - عقد الإئتلاف الفلسطيني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية امس، اجتماع الهيئة العامة للائتلاف ، بحضور غالبية اعضائه، حيث جرى التوافق على اختيار سكرتاريا موسعة تتابع توصيات الهيئة العامة وتعمل على إنجاز مجمل القضايا واللوائح والأنظمة التي تم الاتفاق عليها.

وقالت ماجدة المصري عضو اللجنة التحضيرية لانتخابات سكرتاريا الإئتلاف: "هذا الاجتماع من أجل إطلاق الائتلاف، بحضور 47 مؤسسة ناقشت بعمق هوية الإئتلاف وأهدافه بما له علاقة بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وهذا الائتلاف يتميز بقوته وأهميته تنبع من كونه جاء نتاج حركة اجتماعية خاضت نضالات جماهيرية حقيقية تمثلت بحراك الضمان الاجتماعي، الأمر الذي أدى لاستجابة مطالب المتحركين".

وأكدت المصري "الامتداد الشعبي لهذا الإئتلاف وتوحده حول السياسات الاجتماعية والاقتصادية لشعب يقبع تحت الاحتلال هو أمر مركزي بالنسبة للائتلاف".

من جهته، قال إياد الرياحي الباحث المؤسس في مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية عضو سكرتاريا الإئتلاف :"نأمل أن تستمر الهيئة القادمة باستقطاب المزيد من المؤسسات والنقابات والمؤسسات القاعدية الى عضوية الائتلاف، مع التركيز على قطاع غزة بصورة واضحة وبشكل متوازن مع الضفة الغربية، كما يجب العمل على تطوير اللوائح الداخلية الخاصة بالإئتلاف ومن ضمنها إقرار نظام انتخابي يوضح بالتفصيل آلية الانتخابات والاختيار ومعايير الترشح".

وأشار الرياحي إلى أهمية وجود الائتلاف كحركة اجتماعية فلسطينية تؤسس لنضال واسع في ملف الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين وايضاً كجزء من نضال شعبنا للتحرر من الاستعمار، وتستند على أرضية العدالة الاجتماعية وفق المفاهيم التنموية والحقوقية بما يشمل أهداف التنمية المستدامة وبما يراعي خصوصية شعب تحت الاحتلال.

وجرى اختيار سكرتاريا جديدة للائتلاف تضم كلا من: مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية "المرصد"، مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان، اتحاد النقابات المستقلة، طاقم شؤون المرأة، مؤسسة نجوم الأمل، مؤسسة قادر للتنمية المجتمعية، الهيئة الاستشارية، المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني، جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، مؤسسة الحق، اتحاد لجان العمل الزراعي، مركز الفن الشعبي "شبكة الفنون الأدائية"، مؤسسة النجدة العالمية، جمعية خطوة التنموية المجتمعية، مركز المرأة للإرشاد القانون والاجتماعي، جبهة العمل النقابي، ومن غزة "بال ثينك" للدراسات الاستراتيجية.

وكان قد سبق الانتخابات عدد من الجلسات، وبدأت بجلسة افتتاحية ليليها عرض لتقرير تدخلات الإئتلاف للعام 2017 ومقترحات قضايا للعمل لعام 2018 قدمه محمود الأفرنجي من سكرتاريا الائتلاف، بالإضافة لنقاش التوجهات الاستراتيجية للأعوام 2018-2022 والتي ادارها شوكت صرصور، بالإضافة للمتابعات المستقبلية والتوصيات العامة والتي يسرتها أمل جمعة، وتخلل ذلك كله مداخلات للحضور وممثلي المؤسسات والنقابات والشبكات.

من الجدير بالذكر أن الإئتلاف الفلسطيني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تأسس عام 2017، ويعمل على تنسيق عمله مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية، وعمل الإئتلاف على قضايا تعنى بحماية العمال والعاملين فيما يتعلق بمسألة الفصل التعسفي، وملف التحويلات الطبية، وقطع المساعدات عن "الأونروا"، بالإضافة إلى العمل على التشريعات التي من شأنها أن تؤمن حقوقا اقتصادية واجتماعية كريمة للمواطنين.