اتحاد الرماية يفتتح دورة القوس والسهم الأولى

رام الله- "القدس" دوت كوم- افتتح اتحاد الرماية أمس الإثنين، دورة رمي القوس والسهم في صالة ماجد أسعد بالبيرة، والتي تقام بالتعاون مع المركز الثقافي التركي.

ويشارك في الدورة ٣٠ متدرباً، سيتلقون أساسيات اللعبة وقواعدها، بواقع ٣٦ ساعةً ولمدة شهر كامل، بإشراف المدرب فؤاد فراح. وحضر الافتتاح كل من معن بركات رئيس اتحاد الرماية، وعبد القادر سطيح مدير فرع المركز الثقافي التركي بالقدس، نصر الشيخ مساعد أمين عام اللجنة الأولمبية للشؤون الإدارية والمالية، وبشير محاميد مدير دائرة الاتحادات الرياضية، إضافة إلى رئيس اتحاد اللعبة أحمد قبها وعدد من الشخصيات الرسمية.

ورحب معن بركات رئيس اتحاد الرماية بالحاضرين، مشيراً إلى أن هذه الدورة الأولى التي تقام في فلسطين، تنظم بالتعاون مع المركز الثقافي التركي.

وأكد بركات أن الدورة تهدف إلى إكساب المشاركين المهارات الأساسية، واختيار نخبة اللاعبين لتشكيل نواة المنتخب الوطني، ونشر اللعبة على نطاق واسع محلياً.

ونوّه بركات إلى أن الاتحاد سيبني على هذا النشاط في الفترة القادمة، من أجل تأهيل كادر تدريبي وتحكيمي، لتكوين قاعدة صلبة للعبة على الساحة المحلية.

وشكر بركات اللجنة الأولمبية، التي تعمل على تذليل العقبات أمام الاتحاد، لإقامة نشاطاته بهدف تطوير رياضة الرماية.

وثمن بركات دور المركز الثقافي التركي، الذي قام بتوفير كافة مستلزمات الدورة، واستقدامها من تركيا، خصيصاَ للدورة.

وأبدى عبد القادر سطيح مدير فرع المركز الثقافي التركي، استعداد المركز للتعاون مع اتحاد الرماية واللجنة الأولمبية، للارتقاء برياضة رمي القوس والسهم.

بدوره، أكد نصر الشيخ مساعد أمين عام اللجنة الأولمبية للشؤون الإدارية والمالية، أن الأولمبية ستسمر في دعم الاتحاد، داعياً المشاركين إلى اكتساب المهارات الضرورية من الدورة، من أجل الارتقاء بالمستوى الفني للعبة، والمنافسة في البطولات القارية والدولية.

من جهته، أوضح المدرب فؤاد فراح، أن الغرض من الدورة هو إعداد مدربين في فلسطين، لهذه الرياضة الموجودة منذ زمن طويل، والتي تعتبر جزءاً من التاريخ.

واستعرض فراح أمام الحضور، أساسيات اللعبة وكيفية التصويب بالشكل السليم، منوهاً إلى أهمية اتخاذ كافة الاحتياطات من أجل الحفاظ على سلامة المشاركين.