الخارجية: استمرار "انتهاكات" المستوطنين دليل عجز دولي

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت وزارة الخارجية الفلسطينيةاليوم (الاثنين)، أن استمرار "انتهاكات" المستوطنين بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم يمثل "دليلا على العجز الدولي".

وقالت الوزارة في بيان إن المستوطنين "يواصلون عربدتهم واعتداءاتهم ضد المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم في طول البلاد وعرضها، وذلك تحت حماية ورعاية الجيش الإسرائيلي".

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن "انتهاكات" المستوطنين، مستهجنة "عجز القرارات الأممية التي لا تنفذ وبيانات الإدانة وصيغ التعبير عن القلق على وقف الاستيطان أو تجميده".

واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن "الاكتفاء بالبيانات الخجولة يشكل تشجيعاً لليمين واليمين المتطرف في إسرائيل على مواصلة تكريس الاحتلال والاستيطان وتعميق نظام الفصل العنصري في الفلسطين".

يأتي ذلك فيما قال مركز معلومات وادي حلوة الفلسطيني في شرق القدس إن مستوطنين خطوا اليوم شعارات عنصرية على مركبات فلسطينيين في المدينة.

وأوضح المركز في بيان أن المستوطنين خطوا شعاراتهم العنصرية على مركبات فلسطينيين قرب باب المغاربة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، كما أعطبوا وأتلفوا إطارات عدد من المركبات المركونة بنفس المنطقة.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر فلسطينية إن أكثر من مائة مستوطن دخلوا بلباسهم التلمودي التقليدي صباح اليوم إلى المسجد الأقصى لإقامة طقوس وشعائر صامتة.

كما اندلعت مواجهات صباح اليوم بين عشرات الفلسطينيين من جهة ومستوطنين وقوات إسرائيلية من جهة أخرى في محيط مدرسة محلية في بيت لحم.

وكانت مصادر فلسطينية ذكرت أن مستوطنين جرفوا أراض في بلدة بروقين في محافظة سلفيت الليلة الماضية ونصبوا بيوت متنقلة بالقرب من حاجز زعترة جنوب نابلس، تمهيداً لإقامة بؤرة استيطانية جديدة.