ميركل لا تستبعد خوض الانتخابات الجديدة المحتمل إجراؤها في حال فشل الائتلاف الكبير

برلين - "القدس" دوت كوم - أعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل اعتزامها إكمال ولايتها الرابعة في حال وافق أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي على معاهدة الائتلاف مع تحالفها المسيحي.

وفي مقابلة مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني (زد دي إف)، قالت ميركل اليوم الأحد:" أنا من الناس الذين يحفظون الوعود، والسنوات الأربع هي الان ما كنت وعدت به".

وفي ردها على سؤال ما يمكن فعله في حال رفضت غالبية أعضاء الحزب الاشتراكي الدخول في الائتلاف، قالت ميركل إنها لا تستبعد خوض الانتخابات الجديدة المحتمل مرة أخرى.

وقالت ميركل إنها لا تشعر بفقدان السلطة.

وأكدت ميركل أنها كانت تحدثت مع حزبها بشكل مفصل للغاية في الفترة التي سبقت قرار الترشح للمستشارية، حول ما إذا كان من الصواب الترشح مرة أخرى، وقالت إن هذا الأمر "تمت الموافقة عليه آنذاك".

وتابعت ميركل أنها راجعت نفسها بشكل دقيق "وأعتقد أنني أنظر في هذا الأمر مرارا بصورة عاكسة"، وأضافت أنها تقول لهذا السبب إنها عازمة على البقاء في الحكم لمدة أربعة أعوام أخرى.

وذكرت ميركل أن هذا الأمر ينطبق ايضا على زعامة الحزب المسيحي:" بالنسبة لي فإن هذين المنصبين ينتميان إلى يد واحدة وذلك للتمكن من تشكيل حكومة مستقرة، بتشكيل مستمر.

وأعلنت ميركل عن تجديد في الأشخاص داخل الحزب والحكومة، وقالت إن المهم الآن هو إظهار أن الحزب المسيحي قادر على الظهور بفريق جديد، ولفتت إلى ضرورة الأخذ في الاعتبار أنه لن يتم الاستعانة فقط بمن تجاوزوا الستين بل بالأصغر سنا أيضا، وأضافت أنه سيتم عكس النطاق العريض للحزب (داخل الحكومة).