"إنجاز مبهر".. إنتاج بويضات بشرية مخبريا مكتملة النمو

رام الله-"القدس" دوت كوم- نجح العلماء، وللمرة الأولى، في إنتاج بويضات بشرية في المختبر اعتتبارا من أولى مراحلها في نسيج المبيض، وحتى اكتمال نموها وذلك في خطوة علمية تحققت من قبل في الفئران.

ونشر العلماء، وهم من بريطانيا والولايات المتحدة، النتائج في دورية (موليكيولر هيومن ريبرودكشن) الجمعة وقالوا إنها قد تساعد يوما ما في تطوير علاجات الطب التجديدي وعلاجات جديدة للعقم.

كان علماء أنتجوا في دراسات سابقة بويضات فئران في المختبر، وصولا إلى إنتاج فئران حية كما أنتجوا بويضات بشرية اعتبارا من مرحلة متأخرة نسبيا من مراحل النمو.

وبذلك يكون العلماء البريطانيون والأميركيون من مستشفيين بحثيين في إدنبره ومركز الإنجاب البشري في نيويورك هم أول من نجح في إنتاج بويضات بشرية خارج الجسم اعتبارا من المراحل الأولى وحتى اكتمال النمو.

وقالت إيفلين تيلفر التي شاركت في قيادة الدراسة "يمكن أن توسع القدرة على إنتاج بويضات بشرية بصورة كاملة داخل المختبر نطاق علاجات الإنجاب المتاحة. ونعمل الآن على تحسين الظروف التي تساعد على إنتاج البويضات بهذه الطريقة وندرس مدى تمتعها بالصحة".

وأشاد خبراء مستقلون لم يشاركوا بشكل مباشر في الدراسة بماتوصل إليه العلماء ووصفوه بأنه مهم. لكنهم حذروا من أن هناك الكثير من العمل اللازم القيام به قبل أن يتسنى جعل البويضات المنتجة داخل المختبر، وبصورة آمنة، جاهزة للتخصيب بحيوانات منوية".

وقال علي ابارا أستاذ طب الغدد الصماء في جامعة إمبريال كولدجبلندن "تشير هذه البيانات الأولية إلى أن هذا ربما يكون مفيدا في المستقبل... لكن لا تزال التقنية في مرحلة مبكرة وهناك حاجة للقيام بالكثير من العمل لضمان أن تكون التقنية آمنة ومثلى قبل أن نؤكد ما إذا كانت هذه البويضات طبيعية خلال العملية وما إذ اكان من الممكن تخصيبها لتكوين أجنة قد تؤدي إلى أطفال أصحاء".

وقال دارين جريفين أستاذ علم الوراثة بجامعة كينت البريطانية إن هذه النتائج "إنجاز تقني مبهر".

وأضاف أنه إذا تم تحسين معدلات النجاح والأمان فإنه قد يساعد في المستقبل مرضى السرطان الذين يأملون في الاحتفاظ بقدرتهم على الإنجاب خلال فترة خضوعهم للعلاج الكيماوي وكذلك تحسين علاجات الإنجاب وتعميق فهم العلم لأولى مراحل الحياة البشرية.