"الفلسطينية" للتعاون الدولي والمصرف الفنزويلي للاستثمار يوقعان اتفاقية تعاون استراتيجية

كاراكاس- "القدس" دوت كوم - وقعت الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي والمصرف الفنزويلي للاستثمار والتجارة الخارجية اتفاقية تمهد لبرامج تعاون مشتركة تخدم الأجندة التنموية لكلا البلدين.

ووقع الاتفاقية كل من مدير عام الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي عماد الزهيري ووكيل وزارة الخارجية رئيس مصرف الاستثمار والتجارة الخارجي رامون جورديليس، في مقر وزارة خارجية جمهورية فنزويلا البوليفارية بالعاصمة كاراكاس، بحضور سفيرة دولة فلسطين لدى فنزويلا ليندا صبح، ومدير مكتب الوكالة الفلسطينية في فنزويلا اديكسيو جالاردو، ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة جهاد محمد الاستثمارية إياد أبو علي، وعن الطرف الفنزويلي مديرة إدارة آسيا بوزارة الخارجية جلوريا هرنانديز، وعدد من مسؤولي الإدارات التخصصية بوزارة الخارجية الفنزويلية.

وأوضح الزهيري أن هذه الاتفاقية الهامة تتضمن إجراءات عملية تمهد لبدء التعاون في مجالات حيوية مختلفة، أهمها الاستثمار والشراكات الخاصة، وإنشاء مجلس رجال العمال الفلسطيني الفنزويلي، والبيئة، والطاقة، والمياه، والتعليم، والصحة، والزراعة، والفندقة، وإدارة الكوارث، وتقنية المعلومات، وتعزيز القدرات الفردية والمؤسساتية، إضافة إلى الشراكة لتنفيذ مشاريع ثنائية وثلاثية تخدم الأجندة التنموية وخطط البلدين التي تهدف لتعزيز التعاون.

بدوره، أكد جورديليس على أهمية هذه الاتفاقية مع الوكالة الفلسطينية التي ستتيح المجال أمام البدء العملي بتنفيذ عدد من المشاريع التي تقع ضمن أولويات الطرفين، وعبر عن اهتمام بلده بتجربة الوكالة وبتعزيز الشراكة التنموية معها لخدمة المصلحة المشتركة للبلدين.

من جانبها، اعتبرت السفيرة صبح أن الاتفاقية جاءت في توقيت مهم من حيث استعدادات الطرفين للانتقال إلى ترجمة التضامن الكبير بين البلدين إلى مشاريع على أرض الواقع تحقق المكاسب لكلا الطرفين، وتساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بما يقود إلى تحقيق رؤية الرئيسين عباس ومادورو.

واحتوت الاتفاقية بين الوكالة والمصرف، إضافة إلى العمل المشترك لتطوير أجندة تنموية وتنفيذ عدد من المشاريع في المجالات الحيوية المختلفة، تقديم الوكالة الفلسطينية للخبرات الفنية اللازمة لإنشاء وتأسيس الوكالة الفنزويلية للتعاون الدولي والوكالة الفنزويلية لتشجيع الاستثمار، وتنظيم ورش وحلقات العمل التخصصية، وتبادل الخبرات في مجالات محدده تخدم الاحتياجات القطاعية للطرفين، وكذلك الإعداد المشترك لدراسات الجدوى الاقتصادية التي تخدم تحقيق الأهداف التنموية للبلدين.

يذكر أن الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي قامت بعدد من المهمات الاستطلاعية الفنية من خلال خبرات فلسطينية لرصد وتقييم ورفع التوصيات وإعداد الدراسات التي تعتبر أساسية، للبدء بتنفيذ مشاريع تنموية بما فيها المجال الزراعي الذي من المتوقع أن يبدأ العمل فيها خلال الأشهر القليلة المقبلة.