الأسهم الأوروبية تسترد جزءا من خسائرها السابقة

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أنهت أسواق الأسهم الأوروبية تعاملات الأربعاء بارتفاع ينهي سبعة أيام من التراجع. وقد استهلت الأسواق تعاملات اليوم بالارتفاع ، بعد ارتفاع الأسهم الأمريكية في تعاملات بورصة وول ستريت خلال تعاملات أمس. واستمر ارتفاع الأسهم الأوروبية في تعاملات الظهيرة، في الوقت الذي استهلت فيه الأسهم الأمريكية تعاملات اليوم بارتفاع جديد.

يأتي ذلك فيما ذكرت تقارير إعلامية أن الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي توصلا إلى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة الألمانية الجديدة.

في الوقت نفسه ، رفعت المفوضية الأوروبية توقعاتها لنمو اقتصاد منطقة اليورو المؤلف من 19 دولة والاتحاد الأوروبي بنسبة 3ر2% هذا العام و 2 % العام المقبل.

وجاءت هذه التوقعات لتعديل التوقعات السابقة التي صدرت عام 2017، وتوقعت أن تبلغ نسبة النمو هذا العام 1ر2% والعام المقبل 9ر1%.

وتوقعت المفوضية أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي 4ر2% لمنطقة اليورو والاتحاد الأوروبي، متغلبا بذلك على التوقعات السابقة بنموه بنسبة 2ر2% في منطقة اليورو و 3ر2% في الاتحاد الأوروبي، في حين كانت التوقعات السابقة تبلغ 1ر2% و9ر1% على الترتيب.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس " الاقتصاد الأوروبي يحقق نتائج تفوق التوقعات، ومن المقرر استمرار تسجيل نسب نمو جيدة خلال العام المقبل"، محذرا في الوقت نفسه من أن المخاطر التي تهدد توقعات النمو مازالت متوازنة بشكل عام. وهذه المخاطر الكامنة مرتبطة بالغموض المحيط بنتائج مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبالنسبة لبريطانيا، توقعت المفوضية أن تسجل أدنى نسبة نمو بين دول الاتحاد الأوروبي، لتبلغ 4ر1% هذا العام و 1ر1 % العام المقبل، وهذا في حال عدم تغير علاقة لندن التجارية مع الكتلة الأوروبية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس .2019

وارتفع مؤشر "ستوكس يورب 600" للأسهم الأوروبية بنسبة 97ر1% ومؤشر "يورو ستوكس 50" للأسهم الممتازة في منطقة اليورو بنسبة 76ر1%، في حين ارتفع مؤشر "ستوكس يوروب 50" ،الذي يتضمن بعض الأسهم البريطانية الرئيسية، بنسبة 85ر1% خلال تعاملات اليوم.

وارتفع مؤشر "داكس" الرئيسي للأسهم الألمانية بنسبة 60ر1% وتراجع مؤشر "كاك 40" للأسهم الفرنسية بنسبة 82ر1% ،في حين تراجع مؤشر "إف.تي.إس.إي" للأسهم البريطانية بنسبة 93ر1% ومؤشر "إس.إم.آي" للأسهم السويسرية بنسبة 57ر1%.

وفي بورصة فرانكفورت الألمانية، ارتفع سهم مجموعة "هانوفر" الألمانية لإعادة التأمين بنسبة 45ر2%، بعد تفاؤلها بنتائج العام الحالي.

وفي باريس تراجع سهم مجموعة "سانوفي " الفرنسية للأدوية بنسبة 2ر1%، بعد إعلان تراجع صافي أرباحها خلال الربع الأخير من العام الماضي، في ظل ضعف مبيعاتها وارتفاع نفقاتها الضريبية.

وارتفع سهم شركة "فناك دارتي" لتجارة الأجهزة الإلكترونية المنزلية بنسبة 66ر5% مع إعلان شركة خدمات التأمين "إس.إف.أيه.إم" شراء حصة أقلية فيها.

وفي لندن، ارتفع سهم "تولو أويل" بنسبة 36ر1%، بعد إعلان تحقيق أول أرباح لها منذ 3 سنوات. كما ارتفع سهم شركة "سيفرن ترينت" للمرافق بنسبة 3% بعد تأكيد توقعات نتائجها للعام المالي ككل. وارتفع سهم شركة "ريدرو" لبناء المنازل بنسبة 39ر5% بعد إعلان تحقيقها أرباح وإيرادات قياسية خلال النصف الأول من العام المالي الحالي.

وارتفع سهم شركة "ويند سيستمز" بنسبة 39ر3% في بورصة كوبنهاجن بعد إعلان الشركة المصنعة لتوربينات طاقة الرياح اعتزامها إعادة شراء جزء من أسهمها بقيمة 5ر1 مليار كرون دنماركي في وقت قريب للغاية.

وفي بورصة أمستردام تراجع سهم مجموعة "أيه.بي.إن أمرو" المصرفية الهولندية بنسبة 39ر3%. وبعد إعلان المجموعة تحقيق أرباح ربع سنوية تفوق التوقعات قالت القواعد المصرفية الجديدة سيكون لها تأثير كبير على حجم المخاطر التي تواجهها.

وفي النرويج ارتفع سهم شركة "ستاتويل" للنفط والطاقة بنسبة 61ر4% بعد إعلان تحقيق أرباح تفوق التوقعات خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، تراجع الناتج الصناعي لألمانيا خلال كانون أول/ديسمبر الماضي، لكن قوة دفعه خلال العام الماضي ككل ظلت كبيرة. وبحسب البيانات الرسمية تراجع الناتج الصناعي بنسبة 6ر0% شهريا خلال كانون أول/ديسمبر الماضي، مقابل زيادة بنسبة 1ر3% خلال تشرين ثان/نوفمبر الماضي وفقا للبيانات المعدلة. وكان المحللون يتوقعون تراجع الناتج الصناعي بنسبة 5ر0% خلال كانون أول/ديسمبر الماضي.

وفي فرنسا أعلنت سلطات الجمارك اليوم الأربعاء أن نسبة العجز التجاري ارتفعت بنسبة 29% خلال عام 2017 من 3ر48 إلى 3ر62 مليار يورو (8ر59 إلى1ر77 مليار دولار).

وكانت الصادرات قد ارتفعت بنسبة 5ر4% لتصل إلى 2ر473 مليار يورو بعدما سجلت 9ر452 مليار يورو.

ولكن الواردات ارتفعت بنسبة أعلى من 3ر501 إلى 6ر535 مليار يورو.

وقالت سلطات الجمارك إن تسارع وتيرة الانتعاش الاقتصادي أدت لارتفاع نسبة الواردات بصورة أكبر من الصادرات.

وكان اقتصاد فرنسا قد نما بنسبة 9ر1% خلال 2017، بارتفاع بنسبة 1ر1 مقارنة بعام 2016، فيما تعد أعلى نسبة نمو تسجلها فرنسا منذ عام .2011