عشراوي: المطلوب من بريطانيا تصحيح الظلم التاريخي وتحمّل المسؤولية

رام الله- "القدس" دوت كوم- التقت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي في مكتبها اليوم القنصل البريطاني العام، السيد فيليب هول، وإستعرض الطرفان آخر التطورات المحليةوالإقليمية والدولية.

وأعربت عشراوي في بداية اللقاء عن إمتنانها لبريطانيا للتصويت لصالح قرار الجمعية العامة الأخير الذي رفض القرار الأمريكي بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعمها المتواصل لحل الدولتين، وقالت:" إن الولايات المتحدة تقرر من جانب واحد الإجحاف بقضايا الحل الدائم، و تقوّض العملية السلمية وحل الدولتين، وتشجع أكثر العناصر عدوانية وتطرفاً ومعارضةً للسلام فى إسرائيل."

وقدمت عشراوي عرضاً شاملاً للأوضاع السياسية الراهنة والتحديات الكبيرة التي تواجهها العملية السياسية، نتيجة تواصل الإنتهاكات الإسرائيلية، وإمعانها في القضاء على إحتمالات السلام من خلال تعميق الإستيطان وإزدياد وتيرة النهب المنظّم للأرض الفلسطينية، مستغلة صمت المجتمع الدولي والدعم الامريكي الأعمى لها، ناهيك عن شرعنة إجراءاتها الإحتلالية المنفردة والتي تنهي أية آمال بإيجاد تسوية سياسية للصراع على الارض. داعية المجتمع الدولي، الى إتخاذ إجراءات عقابية فورية، ضد الإحتلال لكبح إنتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

ودعت الحكومة البريطانية الى لعب دور إيجابي وبنّاء في إنهاء الإحتلال الإسرائيلي، وأن تعمل بشكل قانوني وسياسي وأخلاقي لتصحيح الظلم التاريخي الذي اُلحق بالشعب الفلسطيني والإعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد هول على دعم بلاده لحل الدولتين "وفقا لقرارات الشرعية الدولية". وأضاف:"يجب أن نعمل معاً على أمن وإستقرار الوضع في المنطقة ودعم الجهود الدولية من أجل تحقيق سلام عادل." وشددت عشراوي على ضرورة الإسراع بإتخاذ خطوة عملية ووقائية، لمنع تدهور الوضع في المنطقة وجرها لمزيد من العنف والدمار.

كما وضعت عشراوي القنصل العام بالجهود الوطنية المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية، والتحضيرات لعقد إجتماع المجلس الوطني الفلسطيني لتجديد شرعية النظام السياسي والفلسطيني.