أستراليا وكندا تدعمان الجمعية الأهلية للمكفوفين والمعاقين بصريا في القدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- اقامَت ممثلة استراليا مارشا بيوس في زيارة مشتركة مع الممثل الكندي دوغلاس سكوت براودفوت, بزيارة للمكتبة الاهلية للمكفوفين في القدس يوم الخميس 8 شباط 2018 التابعة للجمعية الأهلية للمعاقين بصرّياً. وهدفتِ الزيارة الى الاطّلاع على الاجهزة التي تمّ شراؤها بمنح من الحكومتين الكندية والاسترالية والتعّرف على المكتبة الاهلية للمكفوفين عن كثب.

تلقت الجمعية دعما من برنامج المساعدات المباشر الأسترالي لشراء مكبرات متخصصة، وشاشات بريل ومعدات الكمبيوتر، في حين أن المنحة الكندية دعمتهم لشراء طابعة بريل حديثة بكافة معداتها والأوراق الخاصة بها.

وبهذا تمّ تنفيذ المراحل الاولية لتحديث المكتبة التقليدية التي خدّمت ذوي الاعاقات البصرية منذ عام 1962. حيث تقع الجمعية في بيت حنينا، وتوفر للمكفوفين والمعاقين بصريا الوصول الى مكتبة حديثة خاصة بجمهور المكفوفين وذوي الاعاقات البصرية في المنطقة. كما يمكن لموظفي وزوار الجمعية في القدس الآن الاستفادة من موارد المكتبة الحديثة بفضل المنح السخية من المكاتب التمثيلية لأستراليا وكندا في رام الله. وتتيح المعدات المتخصصة الاستفادة من الموارد التعليمية، سواء كانت إلكترونية أو مطبوعة.

وقالت ممثلة استراليا مارشا بيوس "إن الحكومة الأسترالية تفخر بدعم هذا المشروع الذي سيحسن الوصول إلى الموارد التعليمية للفلسطينيين المكفوفين أوالمعاقين بصريا ".

ويدعم برنامج المساعدات المباشر الاسترالي كل عام مجموعة من المشاريع العملية والملموسة التي تساعد المجتمعات المحلية المهمشة في جميع أنحاء الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية - من تمويل أجهزة بريل وأجهزة المساعدة السمعية، والمعدات الجراحية و توفير المساحات الآمنة للأطفال.

وأشار الممثل الكندي الى دور كندا واهتمامها في دعم الجمعيات ومراكز الرعاية والتأهيل والتدريب الخاصة بالمكفوفين حيث يعزز ذلك من الجهود الرامية لاستيعابهم وخدمتهم وتطوير قدراتهم والاستفادة من طاقاتهم الفردية والاجتماعية وتمكينهم من تجاوز الحواجز النفسية والاجتماعية التي تحول دون اندماجهم في المجتمع ومساهمتهم الفاعلة في عملية التنمية. كما ثمن السيد براودفوت الدور الذي تقوم به المكتبة الأهلية للمكفوفين متمنيا لهم المزيد من التقدم والنجاح.

ويُشار الى ان المكتبة لا تزالُ في مرحلة الاحياء والتطوير وتطمحُ في الحصول على منح اضافية لاستبدال الرفوف القديمه وشراء أجهزة اضافية واعداد برامج خاصة بالمكفوفين, عساها تكونُ عاملاً مُشجّعاً لذوي الاعاقات البصرية لإتمام دراساتهم الجامعية العُليا.