"العليا" تصدر حكمها اليوم في الاستئناف المقدم من قبل قتلة الشهيد أبو خضير

القدس - "القدس" دوت كوم- من محمد ابو خضير - تعقد المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس الغربية صباح اليوم ، جلسة للنظر في الاستئناف المقدم من قتلة الشهيد محمد حسين أبو خضير، وذلك بعد أكثر من عام ونصف على صدور حكم السجن المؤبد بحق المتهم الرئيس المستوطن حاييم بن دافيد .

وقال محامي عائلة الشهيد ابو خضير مهند جبارة ل"القدس" ، ان الجلسة ستكون عند الساعة التاسعة صباحاً، حيث من المقرر ان تقوم المحكمة بإعطاء قرارها النهائي في الاستئناف المقدم من قبل قتله الشهيد ابو خضير الذين قاموا بالاستئناف على ادانتهم من قبل المحكمه المركزيه في القدس وعلى الأحكام الصادرة بحقهم ايضا .

واضاف جبارة ان المحكمة المركزية في القدس ،أدانت بن دافيد في أيار٢٠١٦ بتهمة القتل العمد، وحكمت عليه بالسجن المؤبد، وعشرين سنة إضافية بتهمة الخطف، وتعويض عائلة الشهيد أبو خضير مبلغ ١٥٠ ألف شيكل، ومصادرة السيارة التي ارتكبت بها الجريمة ،كما ادانت المتهم الثاني وحكمت عليه بالسجن المؤبد بالاضافة الى ثلاث سنوات اضافية بالتوازي وغرامة مالية بقيمة 30000 شيكل. وبخصوص المتهم الثالث تمت ادانته والحكم عليه بالسجن 21 سنة وغرامة مالية بقيمة 30000 شيكل.

واكد جبارة :"انه من المقرر اليوم تلاوة قرار الحكم من قبل المحكمه العليا في تمام الساعه التاسعه صباحا."

وكان الفتى المقدسي محمد حسين سعيد أبو خضير "١٥ عاما" من حي شعفاط شمال القدس المحتلة ، قد اختطف يوم 2 تموز ٢٠١٤ اثناء خروجه لأداء صلاة الفجر في شهر رمضان المبارك ، على يد ثلاثة مستوطنين عذبوه وحرقوه حياً وألقوا بجسده في أحراش قرية دير ياسين المهجرة، مما أدى إلى هبة فلسطينية استمرت عدة شهور بعد ذلك.

وقال حسين سعيد ابو خضير والد الشهيد ل"القدس":" لقد طالبنا من المحكمة العليا بهدم منازل القتلة الثلاثة وعدم تخفيف العقوبة .فيما رفضت المحكمة التماسا تقدمت به العائلة بهدم منازل الإرهابيين اليهود الذين اختطفوا الشهيد وحرقوه حياً."

وأوضح جبارة أن قرارات الإدانة والحكم التي صدرت بحق قتلة أبو خضير أكدت أن عملية القتل تمت من منطلق أيدلوجي بحت فقط لكون الشهيد أبو خضير عربي فلسطيني، مؤكداً أن هذه العملية الإجرامية لا مفر من تصنيفها كعمل إرهابي بموجب البند "1- أ" من القانون الإسرائيلي لمنع تمويل الإرهاب لسنة 2005 الامر الذي يخول وزري الداخلية والأمن بالعمل فورًا على سحب الجنسية الإسرائيلية وهدم بيوت هؤلاء القتلة.

وأوضح جبارة ان جلسة اليوم للنطق بالحكم وليس للبحث من جديد في قرار الاستئناف، الا أن طاقم الدفاع عن قتلة الشهيد أبو خضير حاول في الجلسة السابقة الإدعاء بأن القاتل الرئيس هو من ارتكب وخطط للجريمة، وهو غير مؤهل للمثول أمام المحكمة وإصدار هذا الحكم بحقه، أما المتهمين الثاني والثالث فقد كانا تحت سيطرة المتهم الرئيس ولم يكن بنيتهما القتل، وعليه كانت المطالبة بتخفيف الأحكام الصادرة ضدهما.

واكد جبارة أن المحكمة أجلت البت بالقرار لمدة شهرين لجلسة اليوم الخميس، واكدنا من جانبنا أن قتلة الشهيد خططوا لتنفيذ عملية قتل لأي طفل عربي للانتقام كما جاء بالاعترافات الأولية، وعملية الخطف والقتل كانت مع سبق الإصرار ، وكافة التقارير الطبية أكدت أن المتهم الرئيس لا يعاني من أي امراض نفسية وانه بكامل قواه العقلية وهذا ما اكدته النيابة.

وقال جبارة :" عائلة الشهيد ابو خضير كانت تتوقع ان يعتذر القتلة عن جريمتهم البشعة التي ارتكبوها ، وان يعتذورا للإنسانية، لنفاجأ بتقديم استئناف على الاحكام والادانة في محاولة جديدة لتخفيف الأحكام عليهم."

وأضاف جبارة انه في حال موافقة هيئة القضاة على الاستئناف وتخفيف الحكم ، سيكون التوجه من قبلنا لاستئناف للمحكمة العليا بتوسيع هيئة القضاة.