مصادر مطلعة لـ "القدس": الشرطة الاسرائيلية ما زالت تعرقل تنفيذ 20 مشروعا في الاقصى

القدس - "القدس" دوت كوم - محمد ابو خضير - نفت مصادر مطلعة ل "القدس" امس، صحة التقارير التي تحدثت عن انتهاء الازمة ما بين الاوقاف الإسلامية في القدس والمسجد الاقصى، والشرطة الاسرائيلية بخصوص المشاريع التي تقوم بها لجنة الاعمار في المسجد المبارك.

واكدت المصادر ان اللجنة فعلاً عادت للعمل امس، في المسجد الاقصى ولكن رغم ذلك لم تحل الازمة ، اذ مازالت الشرطة الإسرائيلية تعرقل اكثر من 20 مشروعا من مشاريع الاعمار والترميم التي تنفذها اللجنة والصندوق الهاشمي .

وقالت المصادر ان هذه المشاريع الحيوية مازالت معطلة، وخاصة نظام الإضاءة وتجديد كوابل الكهرباء في قبة الصخرة المشرفة واستكمال ترميم ابوابها والفسيفساء فيها.

وقالت المصادر انه مازالت هناك اتصالات تجرى على اعلى المستويات لوقف تدخل الشرطة الإسرائيلية في عمل الاوقاف وعمال مديرية الاعمار ومشاريع الترميم والصيانة في الاقصى .

بدوره قال مدير المسجد الاقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني لـ "القدس" ان التضييق الإسرائيلي على الاعمار مازال مستمراً، اما الصيانة اليومية فعادت، ولكن حتى الان ترفض الشرطة الإسرائيلية ادخال المواد الخام والكوابل الجديدة بدل التالفة من اجل انارة المسجد وقبة الصخرة المشرفة بعد العطل الذي اصاب الكوابل القديمة.

واضاف ان العمل اليومي عاد ولكن الشرطة تمنع ابسط الاعمال، إذ في حال احدى الدرجات خرجت من مكانها فانهم يرفضون إعادتها إلا بموافقة مسبقة وكذلك منع مديرية الاعمار من القيام بعملها وتنفيذ مشاريعها العديدة .

ولفت الكسواني الى الاقتحامات اليومية للمستوطنين ، وقال :"لقد اقتحم المسجد الاقصى المبارك امس 59 مستوطنا في الفترتين الصباحية وما بعد الظهر و13 عنصرا من المخابرات الاسرائيلية.

وقال الكسواني ان عناصر المخابرات خلال الاقتحام للمسجد الاقصى، حاولوا اقتحام مقر قسم المخطوطات فتصدى لهم الحارس سامر مجاهد فتم اعتقاله.

واضاف :" في حال ارادت الشرطة دخول اي مقار تابعة للاوقاف مثل المكاتب او المتحف والمرواني ، فلابد من اذن مسبق من قبل إدارة الأوقاف، مؤكداً انه تم وقف الحارس لعدة ساعات وبعد تدخل ادارة الاوقاف تم الافراج عنه.

واكد الكسواني انه لا يجوز دخول مقار الاوقاف دون اذن من دائرة الاوقاف، وهذا النظام معمول به منذ احتلال المدينة المقدسة عام 1967.

بدوره، قال رئيس مركز المخطوطات في المسجد الأقصى رضوان عمرو على صفحته في" الفيسبوك" إن ضباط الاحتلال اقتحموا المركز، واعتدوا على الموظفين، ومن ثم اعتقلوا حارس المركز سامر مجاهد من داخل مكان عمله.