ليبرمان: ليس لدينا نية لعمل عسكري بغزة ولسنا طرفا بالأزمة هناك

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال أفيغدور ليبرمان وزير الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، أنه لا توجد أي نية لدى الحكومة والجيش في تنفيذ أي عمل عسكري بقطاع غزة.

واتهم ليبرمان خلال اجتماع لأحزاب الائتلاف الحكومي في الكنيست، حركة حماس بإنفاق أكثر من 260 مليون دولار العام الماضي لتصنيع الصواريخ وحفر الأنفاق. مدعيا أن 100 مليون منها جاءت من إيران والباقي من تحصيل الضرائب من السكان في غزة.

وأضاف "هنية والسنوار ومروان عيسى لا يفتقرون للكهرباء فهي لديهم 24 ساعة في اليوم .. الوضع في غزة صعب حقا وهناك حالة اقتصادية صعبة يجب معالجتها ولكن لا توجد أزمة إنسانية".

وتابع "هناك تدهور في الخدمات الأساسية ولكن لا يوجد هناك أزمة إنسانية تستدعي كل هذا الجدل .. الأزمة نشأت بسبب خلافات فتح وحماس وليس بسببنا .. نحن لسنا طرفا في هذه الأزمة".

وواصل "كل من يقترح أن ننقل الغذاء والأدوية لغزة من أموال ضرائب الإسرائيليين ونحولها لغزة فهو مخطئ .. لن ندفع فلسا واحدا من ميزانية إسرائيل لغزة، لأن حماس هي المستفيدة وتحاول الاستفادة من الوضع الصعب بغزة".

ودعا جميع الوزراء والمسؤولين إلى الهدوء بشأن هذه القضية وأن تكون الأعصاب حديدية والعمل بحكمة. كما قال. مضيفا "لسنا معنيين بحرب وأنا مسرور أن قادة حماس مذعورين ويخشون ضرباتنا".