أبو يوسف: فك الارتباط بإسرائيل قيد التنفيذ ويحتاج لخطط وبدائل

القاهرة - "القدس" دوت كوم - قال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن القيادة الفلسطينية قررت الانفكاك الكامل عن إسرائيل، سياسياً واقتصادياً وأمنياً، على طريق تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم الاثنين عن أبو يوسف القول :"ثمة لجنة عليا ستهتم بالانفكاك السياسي، وطلبنا من الحكومة أن تضع لنا خطة لتنفيذ فك الارتباط أمنياً واقتصادياً، بما يشمل البدائل المتاحة".

وأوضح أبو يوسف أن لجنة عليا من التنفيذية ومركزية فتح والرئاسة، ستتابع تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى تعترف بالدولة الفلسطينية. وأردف :"في الأثناء، الحكومة ستبحث خياراتها والبدائل المتاحة لوقف التنسيق الأمني والتخلص من التبعية الاقتصادية لإسرائيل"، وضرب مثلاً :"سندرس جلب مشتقات البترول من دول عربية بدل شرائه من إسرائيل".

ويوجد بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية اتفاقات سياسية وأمنية واقتصادية عدة، جاءت في ملاحق لاتفاق أوسلو الشهير الذي وقع عام 1993.

وقال أبو يوسف إن المرحلة الآن مختلفة. وأضاف: "أوسلو برمته لم يعد موجودا". وتابع: "نحن جادون في فك الارتباط ... ندرس الآن كيف يتم ذلك وليس متى".

وعملياً تحكم إسرائيل قبضتها الأمنية على الأراضي الفلسطينية وعلى الحدود والمعابر وتتحكم في حركة الأفراد، وهو ما يثير أسئلة كثيرة حول القدرة على فك الارتباط من دون استقلال كامل.