تقرير إسرائيلي سري: التهديد القادم لإسرائيل طفلة فلسطينية عمرها 11 عامًا

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - ذكرت القناة العبرية الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أمس، أن تقريرا سريا لوزارة الشؤون الإستراتيجة الإسرائيلية، يصف طفلة فلسطينية من قرية النبي صالح وتدرس في إحدى مدارس رام الله بالخطر الأمني القادم على إسرائيل، وأن هذه الطفلة ستكون "عهد التميمي القادمة".

وجاء في التقرير ان "الفتاة جنة جهاد ـ 11 عاماً ـ تتحدث الإنجليزية، وذات مظهر أوروبي ـ أميركي، توثق ومنذ أربعة أعوام مقاومتها للإحتلال الإسرائيلي".

وتصف جنة، البنت الوحيدة لأم وحيدة، نفسها بأصغر صحفية في العالم، وهذا صحيح إذا أخذنا بالإعتبار بأنها توثق ومنذ أربعة أعوام بأفلام وصور تواجدها قرب مواقع المواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية. وكساكنة في الخط الأول لساحة المواجهات في الضفة الغربية ليست بحاجة لبذل مجهودات، إذ تأتي المواجهات إليها، كما اشار التقرير نفسه.

واضاف أن تقاريرها سلسة بلغة إنجليزية جيدة، وذلك بفضل شبكة التعليم الرسمية الفلسطينية، وتعرض أسبوعياً في موقع "أغوره" أفلاماً يشاهدها حوالي ربع مليون شخص.

وتوجد قرب جدران منزلها في النبي صالح ساحة إعلامية غير مفاجئة. تمثل أوروبا، جنوب إفريقيا وأيضاً تركيا. وهناك أطفال مثلها، كما يورد التقرير، " في واجهة الإعلام الفلسطيني"، مثل الشهيد الطفل محمد الدرة الذي إستشهد في مفترق طرق نتسريم في الإنتفاضة وبعده فارس عودة، الذي نشرت له صورة يتصدى فيها لدبابة إسرائيلية، حولته إلى بطل محلي.

وجاء في التقرير ان "البطل الدوري الآخر هو الفتى فوزي جنيدي من الخليل، الذي إلتقطت له صورة وهو محاط بـ 25 جندياً اسرائيليا قبل إعتقاله، واستقبله الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان مؤخرا.