مزامير العودة لنقش الكلمات..

بقلم: يونس العموري

أقف على ناصية الحقيقة هناك ، وأحاول العودة لممارسة الصراخ بعد ان كان الصمت او السكون والسكوت، وما بين السكوت طوعا والإسكات قهرًا تكمن حقيقة الأشياء وواقعية اللحظة ، والرجوع الى مساحة التعبير عن الذات هو اصل الحكاية ... وقضية التعبير عن مكنونات اللحظة له علاقة باستشراف الامور ومحاولة تفكيك طلاسم الواقع وقراءة المستقبل القريب .

وهو ضجيج العشاق ، وإرادة اللحظة بعد أن كان الإهمال، والارتكان لسنوات لعلها تسهم في نسيان الواقع والوقائع، وهو المؤمن بالحق بقبلة على جبين عجوزه ،التي ما فتئت تقهر القهر منذ ان صار الولد كهلا وربما سيصبح هو الآخر عجوزا حفرت السنون نقشها على الوجه الجميل، وهو تمرد اشعة الشمس المشتاقة لأن تلوح جباه عشاقها … وهو من يحاول ان يكون تعويذة للحظة الفارقة ما بين الانهيار وإعادة رسم خارطة ارادة الوجود في ظل انعدام التأثير في صراع ابجديات ابن كنعان … وهو التعبير الصارخ عن تناقضات فعل التناحر ما بين فلاسفة العصر الجديد ومدارس التيه وتفسير المُفسر وجدلية الكلام غير الموزون وغير المعبر عن بسطاء الحواري … اذن هو اعادة ترسيم ارقام المعادلة التي لابد من ان تفرض ذاتها رغما وإرغاما .. وهو اعادة ايقونة صلاة الأنبياء بإمامة العربي العدناني بالمسجد القبلي بالحارة العتيقة، وهو السجود والركوع لآلام ابن البتول المعتلي للجلجلة ….

كان ان جاب الطرقات بحثا عن عنوانه المنسجم مع كينونته الانسانية وهو القابع هنا في حواري الاحلام الضيقة، وكان أن حاول أن يتمنطق بمنطق الحق واحقيته، واعتلي صهوة الريح وادرك حسابات الكبار… في ظل حضرة النسيان …

في غياهب التيه نبحث عن الشمس الأصيلة الأنيقة من الألف الى الياء، وبالأمس كانت القصيدة مقموعة ممنوعة من النشر والموسيقى رجس من عمل الشيطان، والحائرات مختبآت خلف كواليس الحياة خلسة، والقاعدون على ارصفة الشوارع ينتظرون القادم لعله يأخذهم الى حيث ممارسة الصراخ دون وجل او خوف في ظل امتداد اليد السوداء الى ذواتهم للعبث بالمحرمات حيث القداسة لأصحاب المقامات الرفيعة في ظل دهاليز صناعة العروش الكرتونية المتوارية عن الأنظار لقباحة المشهد عن قرب …. بالأمس كان المشهد اكثر فهما وعصيا عن الارباك والارتباك حيث البرق العربي النابت من صدر الشهداء والقسم بالسيف المرفوع بوجه غضب الصحراء … والجلاد يتربص بكل الأمكنة … كان الوضوح بهيا ولا يختلف عليه اثنان … واللون الابيض يتضح وضوحا بحلكة اللون الاسود .

بالامس كان العاشق يصرخ بوجه العتمة على باب الغياب ليؤنسه كالوطن المستحيل حيث الغربة في الاوطان عندما يصبح قوت اليوم جزء من صراع لدقائق الفعل الانساني والكل يصرخ من وجع اللحظة … وبالأمس كان المُباح قاعدة مقيدة بقوانين اهواء الحاكم وزبانية العسس الذين يتقنون فنون التلصص على خصوصية التفكير والابداع وممارسة الحرية الفكرية ونصوص الادب وكتابة النثر والقصيدة المسافرة باجنحة الأمل لترسم وقائع المستقبل الذي ما كان له ان يكون ولن يكون دون النظرة الحالمة الثاقبة لجدران المنع والقمع، تلك القصيدة التي ظلت حبيسة التأوهات بزاويا المدائن التي تئن تحت وطأة الخراب، الذي يعيث فسادا بأمر منه صاحب العطايا لمن يشاء السارق بامتياز لكسرة خبز الطفل المحروم المؤمن بأحقيته بها، ولسيدة آمنت ان لها ما لها وعليها ما عليها ولها الحق بممارسة الحياة ان استطاعت الى ذلك سبيلا، وكانت ان انقهرت وتوجعت عندما شاهدت بام عينها رجلها وسيدها الشريك لها بحلم الغد مكسورا يتلظى بنار عشقه وحيدا عندما هجرته الفراشات على متن اليأس القادم المتسلل بوضح النهار الى حيث الركون والركوع والاستسلام لإرادة من كان يوما عصيا على الاسوار ملك الرذيلة وصانعها فقد كان ممنوعاً عليه السقوط .

هو الخراب الذي طال كل اركان البناء، وهو الانهيار لمعادلة التمرد واصحاح الثوار ومعول الهدم بات يطال حتى التاريخ المُسلم به والثابت والثوابت، وحوار الطرشان وتناحر صواري الرايات التي تطاولت على حساب راية الأوطان، وهو تضارب المصالح والتمركز خلف متاريس التكفير والتخوين والتحريم، وليلة بحضن دهاليز تصارع الأضداد في صياغة نظريات المؤامرة خدمة للأسياد في ظل تدافع العبيد …

والقابع في العلب الاسمنتية صار جزءاً من صراع وتناقض السادة القادة واولي أمر النظرية، فمنهم من أضحى مجرد رقم من أرقام حسبة الأشرار أو الأخيار لا فرق فقد ضاعت حقيقة انبلاج الفجر وسط الظلمة الحالكة السواد.

كان قائدا وللحق هو القائد الذي فهم ويفهم نبض الشارع ويدرك حقيقة متطلبات الصرخة … يعلم خبايا منطق المواجهة ويعرف كيف من الممكن ان يوظف قدرات تلال التين والزيتون … وابن عاره بالمثلث جار الجليل ابن يونس قد صار العميد وللعمداء حكايا وقصص يبحثون عن الحرية في كهوف اجسادهم … فحينما يتحول الجسد الى معركة من خلالها يكون الصراخ بعتمة الليل اشتياقا للشمس يكون الادراك ان ثمة خلل في صناعة وصياغة نظرية التمرد والثورة وان من يحمل اللواء بات عاجزا على تحرير اشعة الشمس من قبضة الجلاد … واضحى الحوار والتفاوض متعدد الاتجاهات والاشكال والاغراض سمة المرحلة ومن يتحدث بلغة اخرى غير ذلك يسمى بمختلف مسميات الزنادقة وقد يصبح باعراف خارجاً عن الاجماع والرأي والجماعة ومخرباً للاوطان … ولابد من ممارسة سياسة العصا والجزرة والعصا اولا والتجويع ثانيا والتخويف والمطاردة ومن ثم قد تأتي الجزرة .

وانت القاعد حيث انت تراقب المشهد ما بين الأمس وقصته واليوم وبشائره وللقادم حكاية اخرى بأسفار التكوين، وحيث أن الحروف تهبط عليك كونك للكتاب جامع حروفه فلا بد من الاستجداء ولو قليلا في محاولة لتفكيك استعصاء الفهم الطبيعي فقد عاد المجوس الى ساحات الوغى ولابد من اشهار السيف بوجه الزنادقة واعادة الخليفة الى بيته على التلة المشرفة ولتصدح الابواق معلنة عن القدوم الجديد لأنصار الدين وولاة الله على الارض وقطع الرؤوس بالميادين واحدة من اساليب استعادة هيبة النص الالهي الى ازقة العابثين ومن لا يتعظ فجهنم وبئس المصير …والارزاق من يتحكم بها المولى عز وجل، وهنا حيث هنا تنقلب الموازين ويصبح أمبرطور المنصة عازمًا العقد على حرق المتمرد وان كان ببيت الله معتصما … وباستيلات يهوذا تعلن تمردها بكل الاتجاهات وبكل الأمكنة بعد ان اصبح الاهمال سيد الموقف وبعد اصبح القائد مجرد رقما في حسابات مصالح اباطرة اليوم ولا يمكنه ان يتولى مقعده في البوتقة القيادة ولا مكان لمانديلا في صياغة المشروع الوطني الجديد … حاول هذا القابع هناك خلف قضبان النسيان ان يقول كلمته باكثر من مناسبة ومن خلال العديد من المحطات فصاغ مشروع الالتقاء والتوافق والوفاق وسلة المهملات كانت المصير، تضرع الى ارباب العرش بأن يعودوا الى رشدهم ولا حياة لمن تنادي اذا ما ناديت حيا…

وأعدوا العدة وطردوا الحالمين من يوميات ازقتهم، وتجمعوا بكل الثنايا وايقنوا ان لحظة الانقضاض قد باتت مواتية لاقتناص الغنائم بعد ان ظلوا مختبئين بالكهوف وقد حانت الساعة لممارسة اعتى اشكال الدهاء في فن السياسة والباطن عكس الظاهر والظاهر هو استبدال للعباءة فبعد ان كان العسس يطارودن الحالمين بازقة التغير والطامحين للأمن والآمان في البقاع المسماة بالاوطان صار الاختباء من نظراتهم سيد الموقف ومطاردة التائهة على شواطىء القبيلة.ومن جديد سنحاور ذواتنا امام شجر الزيتون في ظل الحقد على التين والزيتون وحكايا الجدات، وسنرى المشهد من جديد، ونعاود فهم ما يحدث، او بالأحرى محاولة استيعاب المفردات الجديدة بقواميس الإيمان المطلق لأمام العصر الجديد ….

وندقق النظر بعيون ذابلة ومحبطة بمشهد الفرار والهرب من وطن يُقال أنه الوطن … في ظل الغزوات المبتكرة لمطاردة اللاهثين خلف شظف العيش بكرامة وحرية ….واخيرا اعتلوا ويعتلون منصة التشريع ولهم بالقول والكلام ما سيصغونه ويمطروننا به من خلال مفردات غير قابلة للنقاش او التأويل، ولا مكان للإختلاف هنا وهو ممنوع ومحرم ومن افعال ابليس ، ولا حقيقة الا حقائقكم، ولا رؤية الا كما ترونها انتم، او لستم المنتصرين حتى الآن بمعارك تطهير الجغرافية وفقا لما تعتقدون من ملحقات التاريخ الماضي والتاريخ لا يبدأ الا من خلالكم حسبما نصت عليه مزامير أدبياتكم …تعالوا نناجي الرب بحضرة الإنكسار والظلم، وان كان القهر سيد الموقف، ولا داعي لأن نمارس خداع الكلام المعسول والممزوج بدبلوماسية الكذب والتكذيب، ولنصارح فقراء أرصفة الشوارع والجوع، ومن يجوبون الحواري بحثا عن حقيقة وجودهم، وهل باتت اسماؤهم وكنى عائلاتهم من مرادفات ابليس الجديد ..؟؟ …

وعذرا لشاعر قال ما قال بحضرة الرب حينما ضاقت رقعة جغرافية الوطن عليه وولى الأدبار هاربا بعتمة ليل غاب القمر فيه ليكون فعل الهروب ممكنا وانشد مناجيا رب وطنه والاوطان متمنيا على ابواب سنته الجديدة ان يكون للوطن معنى وان يكون لإنسانيته حقيقة يفهمها الأخر، فحينما يصبح هذا الوطن سجنا والسجان رفيق الأمس، وحينما يتحول الوطن في وضح النهار مملكة لأمراء المجون، يصير كل شيء مباح، وانهيار مداميك ما يسمى بالقيم والاخلاق والمحرمات فيه الكثير من وجهات النظر … فنيرون احب روما واحرقها، والحجاج حفظ كلام الله وقصف الكعبة …تعالوا لنقول كلمتنا ولمرة واحدة وليكن من بعد ذلك الطوفان، سئمنا التحليل والتعقل وممارسة اقصى درجات الضبط والحكمة ولربما يتطلب الموقف ان نصبح المجانين بوضح النهار، وجنون الجماهير فيه الكثير من التعقل حينما تعجز القيادات بليلها.

هي كلمة للتاريخ وليغضب من يغضب، فلم يعد يهمنا غضب الحاقدين على الأفكار المبدعة المحلقة بعنان السماء … وهم من يخافون من أن يصبح الوطن وطنا فعليا للكل وليس وطناً بعيون لغة الدولار والبزنس، يرتعبون من الفكر الحر، يرتعبون من قصيدة حب ومن ظفيرة سمراء ترقب سويعات الغروب على شاطىء البحر المائج أو من قصيدة صوفية تحاول مناجاة الله بعيدا عن الشهوة والملذات بالعسل الموعود وحوريات العين .

هذه الخربشات والمفردات تأتي في ظل واقعية ووقائعية المشهد الراهن في ظل معركة الجوع وللجوع قصص يعلمها العشاق جيدا، فاعذروا لي خربشاتي يا سادة القوم وصغاره، واعذروا حزني وبكائي على الوطن الضائع المسلوب ... فهكذا تكون العودة لرسم ونقش الكلمات هنا حيث ناصية الحلم والحقيقة ...