توتنهام ينتزع تعادلاً مثيراً من ليفربول

لندن- "القدس" دوت كوم- د ب أ- في مباراة ظلت نتيجتها معلقة حتى اللحظات الأخيرة، فرض التعادل الإيجابي 2-2 نفسه على لقاء ليفربول مع ضيفه توتنهام في قمة مباريات المرحلة السادسة والعشرين لبطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

ارتفع رصيد ليفربول إلى 51 نقطة في المركز الثالث، بفارق نقطتين أمام توتنهام، صاحب المركز الخامس.

تقدم ليفربول بهدف حمل توقيع النجم الدولي المصري محمد صلاح في الدقيقة الثالثة، بعدما استغل هفوة من دفاع توتنهام، لينفرد بالمرمى، وينطلق بالكرة حتى وصل بها إلى داخل منطقة الجزاء، قبل أن يضع الكرة على يسار هوجو لوريس حارس مرمى توتنهام.

واصل ليفربول فرض هيمنته على مجريات المباراة، حيث كان الأكثر استحواذا على الكرة، لكنه لم يتمكن من تعزيز النتيجة خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول الذي انتهى بتقدمه بهدف نظيف.

شدد توتنهام من هجماته في الشوط الثاني، حيث حاصر لاعبي ليفربول في منطقة الجزاء، ليترجم الفريق اللندني سيطرته، عقب تسجيل نجمه فيكتور وانياما هدف التعادل في الدقيقة 80.

تابع وانياما تمريرة عرضية من الناحية اليسرى أبعدها لوريس كاريوس، حارس مرمى ليفربول، بقبضة يده، لتتهيأ الكرة أمامه ويطلق قذيفة صاروخية من خارج المنطقة على يمين الحارس داخل المرمى.

حافظت المباراة على إثارتها في الدقائق الأخيرة، بعدما حصل توتنهام على ركلة جزاء مثيرة للجدل في الدقيقة 87، حيث تلقى هاري كين تمريرة أمامية انفرد على إثرها بالمرمى، ليتعرض للإعاقة داخل المنطقة، غير أن الإعادة التليفزيونية أشارت إلى وقوع اللاعب في مصيدة التسلل.

بعد مداولة لحكم المباراة مع مساعده، قرر في النهاية احتساب ركلة الجزاء، التي نفذها كين، ولكن كاريوس كان نجما فوق العادة بعدما تصدى ببراعة للركلة.

وجاء عقاب ليفربول سريعا، بعدما أحرز محمد صلاح الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

استلم صلاح الكرة داخل المنطقة، ليراوغ أكثر من مدافع بمهارة فائقة، قبل أن يسدد وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، قذيفة مدوية هزت شباك توتنهام وسط فرحة جنونية من الجماهير.

بلغت الإثارة ذروتها في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع، الذي بلغت مدته أربع دقائق، حينما حصل توتنهام على ركلة جزاء أخرى مثيرة للجدل، حيث سقط إيريك لاميلا لاعب توتنهام داخل المنطقة إثر كرة مشتركة مع فيرجيل فان ديك مدافع ليفربول، ليقرر حكم المباراة استمرار اللعب، قبل أن يتراجع سريعا، بناء على إشارة من مساعده الذي قرر احتسابها ركلة جزاء.

نفّذ كين الركلة بنجاح هذه المرة، مسجلا هدف التعادل لتوتنهام في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع، ليمنح الفريق اللندني نقطة ثمينة كاد أن يفقدها.

احتفظ كين بهذا الهدف بصدارته لقائمة هدافي الدوري الانجليزي برصيد 22 هدفا، بفارق هدف وحيد خلف أقرب ملاحقيه محمد صلاح، الذي ظل في المركز الثاني.