بيكيه ينقذ برشلونة من السقوط أمام إسبانيول وأتلتيكو مدريد يجتاز فالنسيا

برشلونة- "القدس" دوت كوم- د ب أ- احتفل المدافع المخضرم جيرارد بيكيه بتمديد تعاقده مؤخرا مع برشلونة حتى عام 2022 بطريقته الخاصة، بعدما أحرز هدفا أنقذ به الفريق من تلقي خسارته الأولى في بطولة الدوري الإسباني، ليقوده للتعادل 1-1 مع مضيفه إسبانيول أمس الأحد، في المرحلة الثانية والعشرين للمسابقة. وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز أتلتيكو مدريد على ضيفه فالنسيا 1-0، وجيرونا على أتلتيك بلباو 2-0، فيما تعادل خيتافي مع ليجانيس بدون أهداف.

واصل برشلونة صدارته للمسابقة، بعدما رفع رصيده إلى 58 نقطة، كما ارتفع رصيد إسبانيول إلى 25 نقطة في المركز الخامس عشر.

لم تشهد المباراة العرض المنتظر من الفريقين، حيث خلت من اللمحات الفنية الجميلة في ظل تأثر لاعبيهما بسوء حالة أرض الملعب المبتلة بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت طوال المباراة، كما اتسم اللقاء بالعصبية البالغة في الدقائق الأخيرة في ظل الشحن الذي دائما ما تشهده مباريات ديربي كتالونيا.

بادر جيرارد مورينو بالتسجيل لمصلحة إسبانيول في الدقيقة 66، قبل أن يحرز بيكيه هدف التعادل القاتل لبرشلونة في الدقيقة 83.

كان إسبانيول يأمل في إلحاق الخسارة الأولى ببرشلونة في المسابقة هذا الموسم، وتكرار فوزه على جاره اللدود بعدما سبق أن تغلب عليه 1-0 في ذهاب دور الثمانية لبطولة كأس ملك إسبانيا الشهر الماضي.

يذكر أن نادي إسبانيول تقدم بشكوى ضد بيكيه وزميله سيرخيو بوسكيتس إلى لجنة مكافحة العنف التابعة لرابطة الدوري بعد تصريحاتهما عقب مباراة العودة لدور الثمانية بكأس الملك .

وصف بيكيه إسبانيول بـ"إسبانيول كورنيا" بمعنى انهم يتبعون مدينة كورنيا وليس مدينة برشلونة، وذلك بعد انتقال الفريق إلى مدينة كورنيا القريبة من مدينة برشلونة في عام 2009، بعدما كان يلعب الفريق في الملعب الأولمبي بمدينة برشلونة.

و على ملعب (واندا ميتروبوليتانو)، قلص أتلتيكو مدريد الفارق الذي يفصله عن برشلونة، بعدما حقق فوزا ثمينا 1-0 على ضيفه فالنسيا.

ارتفع رصيد فريق العاصمة الإسبانية، الذي حقق فوزه الرابع في مبارياته الخمس الأخيرة، إلى 49 نقطة في المركز الثاني، بفارق تسع نقاط خلف الفريق الكتالوني، في حين تجمد رصيد فالنسيا، الذي واصل ترنحه عقب تلقيه خسارته الثالثة على التوالي، عند 40 نقطة في المركز الثالث.

عجز كلا الفريقين عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بتعادلهما دون أهداف.

في الشوط الثاني، ارتدى آنخيل كوريا ثوب الإجادة، عقب تسجيله هدف أتلتيكو الوحيد في الدقيقة 59.

شهدت النصف ساعة الأخيرة من عمر المباراة إثارة بالغة، حيث حاول الضيوف إدراك التعادل، في حين سعى أتلتيكو لتعزيز النتيجة، غير أن محاولاتهما باءت بالفشل، لينتهي اللقاء بفوز ثمين لأتلتيكو.