ارتفاع الاحتياطي النقدي المصري إلى 38.2 مليار دولار

القاهرة - "القدس" دوت كوم- (شينخوا) أعلن البنك المركزي المصري (الأحد)، ارتفاع صافي الاحتياطي النقدي لديه في نهاية يناير الماضي إلى 38 مليار و209.5 مليون دولار.

وذكر البنك في بيان على موقعه الإلكتروني، أن " صافي الاحتياطيات الدولية وصل إلى 38209.5 مليون دولار أمريكي في نهاية يناير 2018".

وقال رامي أبو النجا وكيل محافظ البنك المركزى لشئون الاحتياطي النقدى، إن "حصيلة الجهاز المصرفي من النقد الأجنبي ارتفعت خلال يناير الماضي بمقدار 1.5 مليار دولار مقارنة بشهر ديسمبر الذي سبقه، لتصل إلى 5.6 مليار دولار".

وأضاف أن " مصر سددت نحو 350 مليون دولار أقساطا مستحقة لنادى باريس خلال شهري ديسمبر ويناير الماضيين".

ويعد هذا أعلى رصيد للاحتياطي النقدي الأجنبي بالبنك المركزي المصري في تاريخه.

وكان الاحتياطي النقدي سجل 37.019 مليار دولار في أواخر ديسمبر الماضي، و36.723 مليار دولار في نوفمبر الفائت.

وتراجع احتياطي النقد الأجنبي بعد ثورة 2011، بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية في البلاد، حتى وصل إلى 13.5 مليار دولار في فبراير 2013.

وفي نوفمبر 2016، قرر البنك المركزي تعويم الجنيه ليرتفع الدولار من 8.8 جنيه إلى حوالى 17.60جنيه حاليا.

وجاء قرار التعويم في إطار برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي تبنته الحكومة المصرية، وحصلت بموجبه في نوفمبر 2016 على موافقة صندوق النقد الدولي لمنح القاهرة قرضا بقيمة 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

وسدد البنك المركزي المصري 30 مليار دولار، التزامات وديون مستحقة على مصر، لجهات خارجية خلال عام 2017.

ومن المقرر أن يسدد البنك التزامات وديون خلال العام الحالي تقدر بنحو 12 مليار دولار.

وبلغ الدين الخارجي المستحق على مصر حوالي 79 مليار دولار في ختام العام المالي 2016 - 2017.