إعادة انتخاب الرئيس القبرصي اناستاسيادس لولاية ثانية

نيقوسيا - "القدس" دوت كوم - اعيد انتخاب الرئيس القبرصي المنتهية ولايته المحافظ نيكوس اناستاسيادس اليوم الاحد لولاية ثانية في مواجهة المرشح اليساري ستافروس مالاس، حسب النتائج النهائية.

وحصد اناستاسيادس 55,99 في المئة من الاصوات مقابل 44 في المئة لمالاس، فيما بلغت نسبة عدم المشاركة في الاقتراع 26,03 في المئة.

وأعلنت وزارة الداخلية القبرصية، اليوم الأحد، الانتهاء من فرز نحو ثلث الأصوات التي شاركت في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.

وأوضحت أن الرئيس المنتهية ولايته نيكوس أناستاسياديس، تمكن من الحصول على 4ر57% من الأصوات، ما يمكنه من الاستمرار في الحكم لولاية جديدة لمدة خمسة أعوام.

في المقابل، حصل منافسه ستافروس مالاس، المدعوم من حزب (أكيل) الشيوعي على 6ر42%.

من جانبهم، قال خبراء انتخابات، في التلفزيون الرسمي والمحطات الخاصة في قبرص، إنهم يرون أن النتيجة واضحة لدرجة لا يمكن معها تغيرها.

وتجمع أنصار الرئيس أناستاسياديس (71عاما) في قلب العاصمة نيقوسيا واحتفلوا بصوت عال بفوز مرشحهم، كما أظهرت الصور التلفزيونية.

يذكر أن الانتخابات جرت في الجزء اليوناني من الجزيرة القبرصية، بينما لم يشارك الجزء التركي (الواقع في الشمال) في هذه الانتخابات، حيث تنقسم ثالث أكبر جزيرة في المتوسط منذ عام 1974 إلى جزئين (شمالي وجنوبي)، وذلك في أعقاب انقلاب عسكري يوناني وتدخل عسكري تركي.

ولم تفلح عدة وساطات من الأمم المتحدة في إنهاء انقسام الجزيرة.

وكانت استطلاعات رأي الناخبين، لدى خروجهم من مراكز الاقتراع، توقعت فوز السياسي المحافظ.

واشارت استطلاعات الرأي إلى أن أنستاسياديس حصل على ما بين 5ر54 و5ر59 بالمئة من الأصوات، في حين حصل منافسه ستافروس مالاس على ما بين 5ر40 و5ر45 بالمئة.

وكان المرشحان حصلا على 5ر35 بالمئة و3ر30 بالمئة من الأصوات على التوالي في الجولة الأولى من الانتخابات التي جرت الاسبوع الماضي.

وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة 00ر16 بتوقيت جرينتش، ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن المرشح الفائز في وقت لاحق من مساء اليوم الاحد.

وأصبحت تلك الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط عضوا في الاتحاد الأوروبي عام 2004، لكن قواعد التكتل غير مطبقة سوى على الجزء اليوناني الجنوبي لقبرص.

ويتعهد أنستاسياديس باستئناف مفاوضات إعادة التوحيد إذا ما أعيد انتخابه.